10:53 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    الدواعش يدمرون مقتنيات متحف مدينة الموصل العراقية

    دار الافتاء المصرية: المحافظة على الآثار من المطلوبات الشرعية الاسلامية

    © REUTERS/ Social media Web site via Reuters TV
    الأخبار
    انسخ الرابط
    14330

    قال مرصد التكفير التابع لدار الإفتاء المصرية، السبت، أن المحافظة على الأماكن والمباني التاريخية والأثرية، ذات الطابع التاريخي، من المطلوبات الشرعية والمستحبات الدينية، التي حثت عليها الشريعة، وذلك لا يتأتى إلا بالعلم، ودراستها، وهو نوع من التدبر في آثار السابقين .

    وأوضح، أن "الله سبحانه وتعالى قد أمرنا في أكثر من موضع من القرآن الكريم، أن نسير في الأرض ونتدبر آثار من كانوا قبلنا لنتخذ منهم العبرة والعظة".

    وكان مرصد الإفتاء في معرض رد على الفتوى، التي أصدرها تنظيم "داعش" الإرهابي، بتحريم دراسة علم الآثار ، والتي رصدها مرصد فتاوى التكفير بدار الإفتاء.

    وبين المرصد، أن مثل هذه الفتاوى المنحرفة تنم عن جهل مطبق عند هؤلاء المتطرفين، "الذين لم يتدبروا القرآن ولا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، التي تحث على تدبر آثار الأمم السابقة وتلفت الأنظار إليها".

    ونوه المرصد إلى أن الإسلام حافظ على تراث الحضارات والآثار في مصر، وبلاد الرافدين، ومختلف الحضارات التي سبقت الإسلام، وأبقوا على آثارها، حتى وصلت إلينا كما تركوها، مذكراً بأن "الصحابة" جاءوا الى مصر إبان الفتح الإسلامي ووجدوا الأهرامات وأبو الهول وغيرها، ولم يصدروا فتوى أو رأيا شرعيا يمس هذه الآثار، التي تعد قيمة تاريخية عظيمة.

     

    انظر أيضا:

    وزير السياحة العراقي لـ"سبوتنيك": آثار متحف الموصل المدمرة بأيدي "داعش" جميعها "أصلية" باستثناء أربع قطع
    اليونسكو تدين تدمير آثار نمرود الآشورية وتعتبرها "جريمة حرب"
    "داعش" ينهب آثار العراق ويهربها عبر تركيا وإسرائيل
    باحث آثار عراقي يثني على جهود روسيا لإنقاذ آثار العراق من "داعش"
    الكلمات الدلالية:
    آثار, داعش, سوريا, العراق, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik