14:31 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    أثار مصرية

    الكشف عن مقر الجيش الفرعوني في عصر "الدولة الحديثة"

    © AP Photo/ Adel Hana
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 16620

    أعلن وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي، الأحد، الكشف عن جزء من أكتاف البوابة الشرقية لقلعة "ثارو"، والتي تمثل مقر الجيش المصري في عصر الدولة الحديثة (1570 - 1070 ق.م)، بالإضافة إلى عدد من المخازن الملكية المبنية من الطوب اللبن، والتي تخص الملكين "تحتمس الثالث"، و"رمسيس الثاني"، وعدداً من الأختام عليها اسم الملك تحتمس الثالث.

    كذلك تم الكشف عن جبانة كبيرة من عصر الأسرة الـ26، تضم العديد من المقابر المبنية بالطوب اللبن، وعدد من المقابر الجماعية لهياكل عظمية آدمية عليها آثار معارك عسكرية، وذلك ضمن أعمال البعثة المصرية العاملة بالضفة الشرقية لقناة السويس، بمنطقة تل حبوة، على مسافة حوالي 3 كم، شرق قناة السويس.

    أوضح الدماطي، أن الجزء المكتشف من أكتاف البوابة الشرقية لقلعة "ثارو"، عبارة عن ثلاث كتل من الحجر الجيري، عليها نقوش للملك رمسيس الثاني، يبلغ طولها 3 م، وعرضها متراً واحداً، الأمر الذي يؤكد على ضخامة البوابة، التي كانت تمثل نقطة الانطلاق للجيوش المصرية لتأمين حدود مصر الشرقية" عبر طريق "حورس" الحربي، بين مصر وفلسطين.

    و تكمن أهمية الكشف، في أنه يكشف عن آثار للملكين تحتمس الثالث، ورمسيس الثاني، و هما أثنان من أهم الملوك في عصر الدولة الحديثة، واللذان قادا الجيش المصري في أهم المعارك العسكرية في تاريخ مصر القديم، معركتي "مجدو" و"قادش"، لتأمين حدود مصر الشرقية.

     

    انظر أيضا:

    مصر تسترد أكثر من 300 قطعة آثار مهربة إلى أمريكا وفرنسا
    بعثة آثار روسية تكتشف جانباً من سور أول عاصمة مصرية قديمة
    بعثة آثار: اكتشاف ملك فرعوني يقتل متأثرا بجراح لدى مقاومته الهكسوس
    الكلمات الدلالية:
    آثار, وزارة الآثار, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik