22:31 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    مبنى الأمم المتحدة

    دي مستورا: ما يجري في جنيف مجرد مشاورات وروسيا تسعى لحل الأزمة السورية

    © Sputnik
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 9310

    قال المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي مستورا، في مؤتمر صحفي ،الثلاثاء، إن ما يجري في جنيف بشأن الأزمة السورية، "مجرد مشاورات وليست مباحثات سلام"، ومن الضروري الابتعاد عن "العامة"، للوصول لنقاش جاد، مؤكداً أنه سيرفع تقريراً للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن نتائج المشاورات.

    وثمّن دي مستورا دور روسيا في سعيها للوصول إلى اتفاق في جنيف، مؤكداً أنه "عاجلا أم آجلا"، سيتم الوصول إلى (جنيف 3)، لوقف النزاع المسلح في سوريا، من خلال التوصل إلى حل سياسي بين كافة الأطراف في البلاد.

    وأكد المبعوث الأممي أنه وجّه الدعوة لـ40 مجموعة سورية، و20 طرفاً إقليمياً ودولياً، منها دول جوار، وأعضاء في مجلس الامن، وأن التشاورات سوف تتوسع يوماً بعد يوم، وذلك للاستماع لمزيد من الآراء، والوصول لتفاهمات إنهاء الأزمة.

    وكشف دي مستورا عن خطته لمشاورات الأطراف السورية، بأنه سيقوم بتقييم المؤشرات بشأن الأزمة السورية، بحلول شهر يونيو المقبل. 

    وأوضح أن بان كي مون أكد على ضرورة دعم حل الأزمة السورية، وعدم التخلي عن الشعب السوري، برغم أن الوضع يبدو صعبا للغاية، وقال، "لن نستسلم أبدا".

    وأعرب دي مستوراعن آسفه لما جرى من أحداث مؤسفة في مدينة حلب.

    وأكد عدم وجود حصر لديه حول ماهية وعدد الجماعات المسلحة، التي تقاتل على الأراضي السورية، مشيراً إلى أن المشاورات الحالية تشمل كافة الأطراف، بعكس (جنيف 2)، التي جمعت الائتلاف المعارض والنظام السوري فقط، مؤكداً أن التطورات على الأرض فرضت تغيرات في المشاورات.

    وصرح دي مستورا بأنه سيلتقي ممثلين عن فصائل سورية معارضة مسلحة، خلال مباحثات جنيف المقبلة، وأن كافة الأطراف السورية يجب أن تشارك في المشاورات.

    وأضاف، "لكنني لم أطرح أي نقاط تتعلق بآلية الحل السياسي للأزمة السورية".

     

    انظر أيضا:

    روسيا مستعدة لاجراء مشاورات سورية في موسكو إذا لزم الأمر وتأمل بالوصول لجنيف3
    فصائل سورية مسلحة ترسل مجموعات مؤازرة لصد هجوم "داعش" على مخيم اليرموك
    الكلمات الدلالية:
    سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik