00:01 GMT09 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    اعتبر المجلس السياسي لجماعة أنصار الله (الحوثيون)، اليوم، السبت 23 أيار/مايو، التفجير الذي وقع داخل مسجد الإمام علي بن أبي طالب في منطقة القطيف السعودية، أثناء صلاة الجمعة، وأسفر عن مقتل نحو عشرين وإصابة 100 آخرين، استهداف للأصوات "المتطلعة للحرية داخل الشعب السعودي".

    واستنكر بيان صادر عن المجلس السياسي لأنصار الله، "هذه العملية الإجرامية"، وأكد أنها "تأتي في سياق استهداف الأصوات المتطلعة للحرية والعدالة والمساواة داخل الشعب السعودي".

    وأضاف البيان الذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، التي يديرها الحوثيون، أن "الجماعات الإجرامية تسعى لاستهداف الشعب السعودي وزعزعة أمنه واستقراره خدمة لأجندات سياسية خاصة ومشاريع مشبوهة".

    وأشار البيان إلى أن " الفكر التكفيري الطائفي النتن الذي يتبناه النظام السعودي وأدواته يهيئ أرضية خصبة لهذه الجماعات لتنفيذ هذه الأعمال الإجرامية التي تخدم مخططات تديرها أجهزة الاستخبارات الدولية وتنفذها جهات إقليمية عبر هذه الجماعات".

     

    انظر أيضا:

    الحوثيون يسيطرون على منطقة جبل العروس الاستراتيجية في تعز
    بعد المساعي الروسية: هل ستجد السعودية نفسها مضطرة إلى قبول التفاوض مع الحوثيين؟
    الكلمات الدلالية:
    اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook