12:41 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    Sunland Baobab in Limpopo, South Africa

    أفريقيا في اتجاه تعزيز التعاون التجاري

    © flickr.com/ Danforth1
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 14140

    تشهد مدينة شرم الشيخ، شرق العاصمة المصرية، خلال الفترة من ٧ إلى ١٠ يونيو/حزيران الجاري، قمة التكتلات الاقتصادية الافريقية الثلاثة، الكوميسا، الساداك، تجمع شرق افريقيا، ( COMESA/EAC/SADC)

    و من المقرر أن يتم خلال القمة التوقيع على اتفاق انشاء منطقة تجارة حرة بين الدول الاعضاء في هذه التجمعات الكبرى.
    ويتضمن الاتفاق الإطار العام الذي سيتم من خلاله العمل نحو إلغاء العوائق الجمركية وغير الجمركية لتجارة السلع، وتحرير تجارة الخدمات وتسهيل عمليات الاستثمار عبر الحدود وكذا حركة رجال الأعمال، وتحديد أُطر التعاون بين دول الأقاليم الثلاثة من أجل تبسيط وتنسيق الإجراءات الجمركية وتدابير تيسير التجارة، بالإضافة إلى تشجيع التعاون بين الدول الأعضاء في كافة المجالات ذات الصلة بالتجارة.
    كما ستشهد القمة صدور إعلان شرم الشيخ لإطلاق اتفاقية التجارة الحرة الثلاثية للكوميسا وتجمع شرق أفريقيا والسادك والذي سيتضمن على خطة الطريق اللازمة من أجل تفعيل منطقة التجارة الحرة، والعمل على تسوية الموضوعات الخلافية الفنية اللازمة لتفعيل منطقة التجارة الحرة ومن ذلك الخلاف القائم فيما يتعلق بقواعد المنشأ التي سيتم تطبيقها في تلك المنطقة.
    وترجع فكرة التكامل والاندماج بين التجمعات الاقتصادية الأفريقية بالأساس إلى خطة عمل لاجوس لعام 1980 ومعاهدة أبوجا لعام 1991، بهدف إنشاء الجماعة الاقتصادية الأفريقية، والتي سيتم على إثرها الترشيد في تواجد التجمعات الأفريقية القائمة بالفعل.
    وبدأت في عام 2005 الإرهاصات الأولي بين التجمعات الاقتصادية الثلاثة من أجل بحث سبل تعزيز الاندماج الاقتصادي والتجاري فيما بينهم، وخاصة بالنسبة لمجالات: التجارة، الجمارك، تنمية البنية التحتية والصناعة، وما إلي غير ذلك من مجالات للتعاون المشترك.
    وعقدت القمة الأولي للتجمعات الثلاثة بكمبالا في عام 2008، والقمة الثانية بجنوب أفريقيا في منتصف يونيو 2011، حيث بدء التفاوض لإنشاء سوق متكاملة من 26 دولة بسوق يستوعب حوالي 600 مليون نسمة.
    والعمل على إنشاء منطقة تجارة موحدة بين التجمعات الثلاث من أجل العمل على تعزيز التجارة البينية من خلال فتح أسواق وزيادة التدفقات الاستثمارية وتعزيز القدرة التنافسية وتطوير البنية التحتية، واعتماد نهج التنمية لعملية التكامل الثلاثي، والذي يعتمد على المحاور التالية: اندماج الأسواق، حركة رجال الأعمال، التنمية الصناعية، تنمية البنية التحتية.
    وتضم التجمعات الاقتصادية الثلاثة 26 دولة أفريقية هي: مصر، إثيوبيا، إريتريا، كينيا، مالاوي، موريشيوس، رواندا، سيشيل، السودان، ليبيا، جيبوتي، أوغندا، زامبيا، زيمبابوي (الرئيس الحالي للـ SADC والتكتلات)، بوتسوانا، ليسوتو، ناميبيا، أنجولا، جنوب أفريقيا، سوازيلاند، تنزانيا، موزمبيق، بوروندي، جزر القمر، الكونغو الديموقراطية، ومدغشقر.
    يضم تجمع الكوميسا 19 دولة، وتجمع اتحاد شرق أفريقيا 5 دول، أما بالنسبة لتجمع الـ SADC فيضم 15 دولة، أخذاً في الاعتبار ازدواج عضوية أكثر من دولة أفريقية في أكثر من تجمع إقليمي.
    فيما يتعلق بإطار العمل المؤسساتي القائم بين التجمعات الاقتصادية الثلاثة فيقوم على النحو التالي:
    وقمة رؤساء دول وحكومات الدول أعضاء التجمعات الاقتصادية الثلاثة، ومن المفترض أن يتم عقد هذه القمة مرة كل عامين (عقدت في 2008 بكمبالا — 2011 بجوهانسبرج — قمة شرم الشيخ في  2015).

    وبصفة عامة لا يوجد جهاز مؤسساتي رسمي — حتى تاريخه — للتجمعات الثلاثة، وتتولى سكرتارية كل تجمع للتجمعات الثلاثة مهمة إدارة وتنفيذ مختلف البرامج والتوصيات المتصلة بإدارة عمل التجمعات الثلاثة، وبصفة خاصة التجمع الذي يتولى على عاتقه رئاسة مهمة العمل والتي تمتد لنحو عام واحد.

    انظر أيضا:

    مصر تشارك في أعمال الدورة الـ 18 لقمة "الكوميسا" في أديس أبابا
    الكلمات الدلالية:
    أفريقيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik