23:28 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    إيران

    ماذا لو فشلت المفاوضات مع إيران؟

    © AFP 2017/ Fabrice Cofferini
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 19150

    تساءل الكاتب الأمريكي آرون ديفيد ميلر، ماذا سيحدث إذا لم تتمخض المحادثات عن أي اتفاق؟ وما هو السيناريو المحتمل إذا لم تتوصل القوى الغربية لأي اتفاق مع إيران حول برنامجها النووي، وذلك بعد أن هدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس الثلاثاء، بالانسحاب من المفاوضات النووية إذا لم تلتزم إيران بالمبادئ التي تم الاتفاق عليها في أبريل/ نيسان الماضي.

    وذكر الكاتب الأمريكي، في سياق مقال نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية على موقعها الإلكتروني، اليوم الأربعاء، أنه على الرغم من توصل المفاوضين إلى اتفاق بتمديد موعد المفاوضات رسمياً إلى السابع من يوليو/تموز الجاري، فإن فشل المفاوضات وارد.

    وأوضح أنه إذا فشلت المفاوضات لعدم تخلي المرشد الأعلى علي خامنئي عن أي من الخطوط الحمراء، "غير المعقولة"، التي أعلن عنها بوضوح، الأسبوع الماضي، قد يكون الوضع أقل حدة، وبالتالي سيبقى نظام العقوبات ضد إيران أو قد يتصاعد مع إدراك المجتمع الدولي أن إيران كانت طرفا غير متعاون أو أن مفاوضيها قد تم التلاعب بهم". بحسب أنباء "الشرق الأوسط".
    وتابع: "إذا ظهر الكونغرس على أنه هو من أفشل الاتفاق، سيبدي الفرنسيون والبريطانيون استعدادا أقل أيضا للإبقاء على عقوبات صارمة، لا سيما إذا كانت إيران تظهر على أنها أبدت مرونة حقيقية.

    وأوضح أن مسئولي الإدارة الأمريكية سيرغبون في خلق صورة أن الحرب والأزمة هما البديل لفشل الاتفاق النووي"، ورأى أنهم يعتقدون ذلك بالفعل، ولكن الاتفاق المؤقت الذي تم التوصل إليه في نوفمبر/ تشرين الثاني 2013، كان من الممكن أن يوجد حالة من الاستقرار، وهو يخدم بالفعل — على الأقل مؤقتا — مصالح الطرفين.

    وأشار ميلر إلى أن الكثير سيعتمد على كيفية استجابة إيران، وتساءل "ما إذا كانت طهران ستسرع الخطى في برنامجها النووي لتظهر للعالم أنها جدية، ولا يمكن لأحد أن يملي عليها ما تفعله ؟"، ورأى أنها لن تفعل ذلك على الأرجح، فالاحتمال الأكثر ترجيحاً هو أن تبقى إيران كامنة عدة أشهر على الأقل جزئياً، لمعرفة المميزات التي قد تحصل عليها من محاولة تقسيم التحالف وإلحاق أضرار بالحشد الدولي ضدها.
    وأوضح أنه ليس لطهران مصلحة في إثارة رد فعل عسكري ضد المواقع النووية الإيرانية، فعلى الأقل سوف ترغب في معرفة ما إذا كان انهيار المفاوضات قد لا يسمح بالعودة إلى طاولة المفاوضات تحت شروط أكثر ملاءمة… ومازال النظام الإيراني، وبالتأكيد الفصائل الأكثر تشددا في إيران، يعتقدون أن الغرب يحتاج هذه الصفقة أكثر منهم. ومن المفارقات، أن هذه الثقة الزائدة قد تخفف من استعداد إيران للمواجهة.

    ويتساءل ميلر "ما إذا كان انهيار الدبلوماسية سيعني الحرب؟"، مجيبا أن هذا الأمر ليس بالضرورة، لأن تكاليف المخاطرة بعمل عسكري كبيرة على أية جهة… فإذا لم يحدث أي اتفاق، من المرجح أن تحاول إسرائيل النظر في كيفية تحويل هذا الفشل لصالحها، ولا سيما إذا وقع اللوم على إيران لانهيار المفاوضات، وستلعب إسرائيل على وتيرة "لقد قلت لكم ذلك مرارا وتكرارا"، وربما ستقوم بحملة لزيادة ضغط العقوبات، ولا يرغب الإسرائيليون في الاعتراف بذلك، ولكن الاتفاق المؤقت الذي تم التوصل إليه في عام 2013، جاء أفضل مما كان متوقعا… وفي الوقت نفسه، فإن إيران لا تريد الضغط على إسرائيل أو الولايات المتحدة من خلال صنع قنبلة نووية، على الأقل ليس قبل دراسة طهران لجميع الخيارات.

    ويرى ميلر أن الحقيقة المؤلمة سياسياً هي أنه سواء هناك صفقة أم لا، فإن أخطر تهديد تشكله إيران في الوقت الراهن هو سلوكها في المنطقة، وليس القنبلة، وأنه سواء كانت طهران عازمة، في نهاية المطاف، على تسليح نفسها من عدمه، فإن خطرها الحقيقي يكمن في سعيها لزيادة نفوذها في العراق ودعم نظام الأسد في سوريا وتقديم الدعم في اليمن ضد السعوديين ودعم وتسليح "حزب الله" في لبنان.
    وكتب مدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية جيمس كلابر مؤخرا حول التهديدات التي تشكلها إيران، قائلا إن "الفشل في التوصل إلى اتفاق قد يعطي بالتأكيد الضوء الأخضر لإيران لصناعة سلاحها النووي، وبمرور الوقت ستواجه إسرائيل. ولكن خيار إيران الأفضل هو الحفاظ على سعيها لتشكيل منطقة نفوذ في المنطقة تكون معادية تماما لمصالح الولايات المتحدة… ولسوء الحظ، فإنه من المرجح أن تستمر في هذا المسعى سواء تم التوصل إلى اتفاق النووي أو لا".

     

    انظر أيضا:

    الشرق الأوسط... ما بعد اتفاق محتمل بين إيران والغرب
    فابيوس: ثلاث شروط للتوصل إلى اتفاق مع إيران
    الاتفاق النووي مع إيران: هل أصبحت المصداقية الأمريكية على المحك؟
    الكلمات الدلالية:
    ايران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik