05:33 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    دمشق

    مسؤول سوري: أمريكا ودول الخليج يعملون لإسقاط الدولة

    © Sputnik. Aleksei Danitshev
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 31450

    قال علي الأحمد ، مستشار وزير الإعلام السوري، لـ"سبوتنيك"، الثلاثاء، إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يحاول إيصال رسائل إلى الداخل الأمريكي في بعض الأحيان عبر تصريحات تخص الدولة السورية، وهناك أجندة غربية عنوانها تشغيل صناعة الأسلحة، والتي ترتبط بضرورة أن يبقى الإرهاب مستمراً كي تستمر تلك المصانع في العمل.

     مؤكدا أن دمشق مستغربة تصريحات الغرب وتحديدا الرئيس الأمريكي حول رغبته في مكافحة الإرهاب من جهة، ومن جهة أخرى أوباما يرغب في الانقضاض على رغبة الشعب السوري وأن يحل محله ويختار عوضا عنه رئيسا للبلاد، وشدد علي الأحمد على أن هذا الأمر ليس من صلاحيات الرئيس باراك أوباما أو غيره.

    وأكد الأحمد، أن اختيار رئيسا لسوريا مسألة سيادية نابعة من إرادة الشعب السوري الذي يختار من يتولى رئاسته، مشيرا إلى أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما "إذا كانت لديه رغبة حقيقية في مكافحة الإرهاب فعليه أن ينسجم مع إرادة الشعبين السوري والعراقي، لأن الفضاء الإرهابي هو فضاء واحد والإرهاب لا يضرب فقط في سوريا والعراق ولكن أيضا في ليبيا وبدأ يضرب في أوروبا ودول الخليج"، مشددا على ضرورة أن يكون الجميع جديين وصادقين في مكافحة الإرهاب.

    وأشار إلي أن هناك أجندة غربية عنوانها تشغيل صناعة الأسلحة والتي ترتبط بضرورة أن يبقي الإرهاب مستمرا كي تستمر تلك المصانع في العمل، مؤكدا أن الشعوب المستضعفة ستكون وقود للإرهاب.

    وأوضح أن هناك تناقضا في موقف أوباما حول القضاء على تنظيم داعش الإرهابي، مشيرا إلى أن الدولة السورية بما فيها مؤسسة الرئاسة هي التي تقود هذه الحرب على الإرهابيين، مؤكدا أن الغرب يرغب في إسقاط مؤسسات الدولة السورية وعلى رأسها مؤسسة الجيش السوري، مشيرا إلى أن الغرب أسقط الجيشين الليبي والعراقي، ويسعى بشتى السبل لإضعاف الجيش العربي السوري كي يتمكن من تحقيق الفوضى الخلاقة.

    وأكد مستشار وزير الإعلام أن هذه الدول لديها إرادة خبيثة غايتها هدم الدول الوطنية والانقضاض على رأي الدول المستقل، مشيرا إلى رغبة الغرب، بالتعاون مع عدة دول أخرى، في أن يحول شعوب هذه المنطقة إلى عبيد أقزام، عبر خيارات فشلت على مر التاريخ، مؤكدا أن أكثر من 80 دولة تتحالف ضد سوريا وعلى رأسها الولايات المتحدة ودول الخليج وذلك بضخ مليارات الدولارات، وأشاد الأحمد بدور روسيا الاتحادية في الوقوف مع الدولة السورية لصد هذا التحرك الغربي.

    انظر أيضا:

    بوتين جدد موقفه من سوريا خلال اتصال هاتفي مع أوباما
    المبعوث الأممي إلى سوريا مدعو لمشاورات موسكو
    تركيا تستعد لعملية عسكرية في سوريا
    الكلمات الدلالية:
    امريكا, أوروبا, الخليج العربي, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik