01:11 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلنت "الحكومة اليمنية"، التي تعمل من العاصمة السعودية الرياض، رفضها المشاركة في أي مباحثات مع جماعة "أنصار الله" (الحوثيين) وحلفائهم، قبل قبولهم بالقرار الدولي رقم 2216 الذي يطالبهم بالانسحاب وتسليم أسلحتهم وتنفيذه، دون قيد أو شرط.

    وذكرت وكالة الأنباء اليمنية "سبأ"، التي تبث من عدن، والتي تسيطر عليها قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي، أن "إجتماع مشترك برئاسة الرئيس هادي ونائبه رئيس الوزراء خالد بحاح، قرروا فيه عدم المشاركة في أي مفاوضات مع ميليشيا الحوثي وصالح الإنقلابية، قبل الاعتراف بالقرار الدولي 2216 ".

    وشددت على "عدم المشاركة في أي اجتماع، حتى يعلن الحوثيون اعترافهم بالقرار الدولي 2216، والقبول بتنفيذه بدون قيد أو شرط"، كما رفضت تحديد مكان وزمان أي لقاء مع "الحوثيين" وممثلي صالح، "حتى يعلنون اعترافهم بقبول القرار والبدء بتنفيذه".

    وكانت "الحكومة اليمنية" أعلنت، في وقت سابق، موافقتها على  المشاركة في مباحثات سياسية تقودها الأمم المتحدة مع "الحوثيين" وحلفائهم لبحث آلية تنفيذ قرار الأمم المتحدة المذكور أعلاه.

    وكان مجلس الأمن الدولي حث، الجمعة الماضي، جميع الأطراف على الإمتناع عن وضع شروط مسبقة أو القيام بأعمال من جانب واحد.

    ولم يعلن "الحوثيين"، حتى الآن، موقفهم من حضور المباحثات، لكن المبعوث الأممي لليمن إسماعيل ولد الشيخ أعلن، في وقت سابق، أن "الحوثيين" وافقوا على حضور المباحثات.

    انظر أيضا:

    الحكومة اليمنية توافق على إجراء مشاورات مع الحوثيين وحزب صالح لتنفيذ قرار مجلس الأمن
    "الحكومة اليمنية" تحمل "الحوثيين" مسئولية الفشل في جنيف
    الكلمات الدلالية:
    اليمن, الأمم المتحدة, الحوثيون, الحكومة اليمنية, تراجع عن قرار المشاورات مع الحوثيين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook