04:01 GMT14 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    فيما يبدو أنه إعلان انتحار، بدأ تنظيم "داعش" الإرهابي استخدامه للمفخخات بأحجام وأوزان كبيرة هذه المرة، والهدف الزحف باتجاه الحسكة بعد فشله في حصارها مؤخراً.

    دمشق — سبوتنيك — فداء محمد شاهين

    وأكد مصدر خاص من محافظة الحسكة لـ"سبوتنيك"،  أن تنظيم "داعش" استخدم  50 مفخخة بأحجام مختلفة تحوي كل واحدة أطنانا من المواد المتفجرة، حيث يقوم التنظيم بتجهيزها في أماكن سيطرته "العريشة والشدادي ومرقدا ونواحيها" على بعد 100كم جنوب الحسكة، وفي مناطق الهول 50 كم شرق المدينة ، مبيناً أن "داعش" استقدم أبرز خبراء التفخيخ من محافظة الموصل العراقية الممتدة على  الشريط الموازي للحدود السورية باتجاه المعقل الأول للتنظيم في منطقة الشدادي بالحسكة.

    وأضاف المصدر أن بعض من عناصر "داعش" تسللت إلى بعض أحياء المدينة ــ غويران والنشوة الغربية والنشوة الشرقية وحي الزهور، والتي تعتبر خطوط التماس، وسبق عملية التسلل إرسال عدة مفخخات لإرهاب المواطنين وخلق حالة من الرعب والخوف وتهجير أهالي هذه الأحياء من خلال عمليات الذبح وقطع الرؤوس لبعض المواطنين بحجة أنهم موالون للحكومة السورية.

    وتابع المصدر أن خسارة التنظيم وفشله في المعركة  انعكست سلباً على معنويات مقاتليه وهروب قسم كبير منهم، في حين قام البعض بإرجاع جميع الرواتب التي تلقاها من التنظيم، في وقت قام التنظيم بتنفيذ إعدامات طالت عناصره بحجة التخلف عن المعارك بلغ عددهم 100 قتيل ودفنهم بالقرب من معمل الغاز في منطقة الشدادي.

    ومنع "داعش" أهالي المنطقة التي يسيطر عليها من التعامل مع المؤسسات الحكومية  ومراجعة الأطباء والمشافي في المدينة، إضافة إلى منع دخول النساء إلى المحافظة مهما كانت الأسباب حتى الحالات المرضية بحجة أنه يوجد مشافي ميدانية في الشدادي والميادين بدير الزور 200 كم، ومشافي محافظة الموصل باعتبارها تابعة لبلاد خلافته بلاد العراق والشام،  كما قام بمنع مشاهدة التلفاز ومصادرة الريسيفرات وغيره من القرارات المتعلقة بالمظهر العام للرجل ومنها حلاقة الشارب وتطويل اللحى وتقصير الثوب وقص البنطال الضيق للشباب وعقوبة المخالفات دفع  2 غرام ذهب لهم، وكذلك يجب ارتداء اللباس الشرعي للمرأة وعقوبة المخالفة سحب البطاقة الشخصية لولي أمرها وإخضاعه  لدورة شرعية مدتها 15 يوما ومثوله للجلد في الساحات العامة تتراوح من 20 ــ 40 جلدة حسب مزاج دوريات الحسبة / الشرطة /.

    وتابع  المصدر أن  الإرهابي أبو محمد العدناني "أمير التنظيم" في سوريا وصل منذ نحو  شهر، وعقد اجتماعه مع أمراء ولاية الريف الشرقي لدير الزور وأبدى عدم الرضا عما حصل في معركة الحسكة، ليتم بعدها الهجوم على مواقع وحدات الحماية الكردية في الريف الغربي جبل عبد العزيز وريف القامشلي الجنوبي، علماً أن الذي يقوم بعمليات الاعتقالات في ريف دير الزور هو "أمير العملية" العسكرية بالمنطقة الشرقية الملقب أبو عمر البلجيكي، ليتم إخضاع المعتقلين لمعسكر قتالي للقتال ضمن صفوف التنظيم.

    وشهدت محافظة الحسكة مؤخرا تفجير أربع  4 سيارات مفخخة يقودها انتحاريون أو ما يعرف بـالانغماسين، حيث انفجرت الأولى في حي خشمان، والثانية بحي المطار، والثالثة بحي المعيشية مقابل مديرية الموارد المائية بالحسكة، والرابعة بحي صفيا 10 كم شمال شرق مدينة الحسكة، وخلفت أكثر من 40 شهيداً وأكثر من 100 جريح.

     

    انظر أيضا:

    الدواعش "يحلمون" بحسم معركة الحسكة قبل العيد
    تفكيك أطنان من المتفجرات بالمنطقة الصناعية في الحسكة
    الكلمات الدلالية:
    داعش, ارهاب, الحسكة, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook