02:04 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    علق المستشارون الأمريكيون عملهم في العراق، وذلك على مدى اليومين الماضيين، في ما يبدو غضباً على إنشاء مركز المعلومات المشترك بين الحكومة العراقية وسوريا وروسيا وإيران، في بغداد.

    وكشف الخبير الأمني والاستراتيجي، الباحث في شؤون الجماعات المسلحة، هشام الهاشمي، لـ"سبوتنيك"، الخميس، عن تغيب المستشارين الأمريكيين، على مدى اليومين الماضيين، عن غرف العمليات العراقية المشتركة لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، "بانتظار أوامر جديدة من الولايات المتحدة الأمريكية".

    وأشار الهاشمي إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية "غاضبة" من دخول روسيا القوي في المنطقة، وتحديداً من خلال وجودها في المركز المعلوماتي المشترك.

    وتوقع الهاشمي أن تعلن الولايات المتحدة عن اتفاق مع روسيا، ينهي وجود التنظيمات الإرهابية في العراق وسوريا.

    وأوضح الهاشمي بأنه في صلب "الاتفاق المزمع" قيام الأمريكان بإدارة الحرب على "داعش" في الأراضي العراقية، وتولى روسيا القضاء على التنظيمات الإرهابية في سوريا.

    ويتواجد نحو 1500 مستشار ومقاتل أمريكي في محافظة الأنبار بغرب العراق، وينتشرون في قاعدتي عين الأسد والحبانية، وتنحصر مهمتهم في تقديم المشورة للقوات العراقية في حربها القائمة على تنظيم "الدولة الإسلامية".

    انظر أيضا:

    البنتاغون: روسيا أخبرت الولايات المتحدة عن نيتها بالتدخل عسكرياً في سوريا قبل أسبوعين
    لافروف يحثُّ على عدم الاستماع إلى تصريحات البنتاغون بخصوص عمليات روسيا العسكرية في سوريا
    وزير الدفاع الأمريكي: المحادثات مع روسيا بشأن سوريا لا تغير من موقف واشنطن في أوكرانيا
    الكلمات الدلالية:
    روسيا, الولايات المتحدة الأمريكية, سوريا, العراق, أخبار إيران, المستشارون الامريكان, غرفة العمليات المشتركة, تغيب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook