00:03 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    1 0 0
    تابعنا عبر

    قال وزير الداخلية التشيكي يان هاماتشيك إن بلاده انضمت إلى بلدان أخرى في الاتحاد الأوروبي في وقف مبيعات السلاح والذخيرة إلى تركيا بسبب هجومها على الشمال السوري.

    وقال الوزير عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر" اليوم الاثنين، إن "جمهورية التشيك تعلق بشكل فوري تراخيص تصدير العتاد العسكري إلى تركيا".

    ​واتفقت حكومات الاتحاد الأوروبي اليوم على فرض قيود على تصدير السلاح لتركيا لكنها لم تصل إلى حد فرض حظر شامل بالتكتل على دولة عضو في الحلف الأطلسي.

    وقررت فرنسا وألمانيا تعليق المبيعات بينما قالت إيطاليا إنها ستنضم للحظر.

    وندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بانتقاد الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية للعملية التركية، مطالبا بتمويل دولي "للمنطقة الآمنة" التي تعتزم أنقرة إقامتها في شمال شرقي سوريا.

    وأعلن الرئيس التركي، في التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، إطلاق عملية عسكرية في منطقة شمالي سوريا، تحت اسم "نبع السلام".

    وادعت تركيا أن العملية تهدف للقضاء على التهديدات التي يمثلها مقاتلو وحدات حماية الشعب الكردية السورية ومسلحو تنظيم "داعش" (الإرهابي المحظور في روسيا وعدد كبير من الدول) وتمكين اللاجئين السوريين في تركيا من العودة إلى ديارهم بعد إقامة "منطقة آمنة".

    وتحذر العديد من الدول من هذه العملية، وتعتبرها تهديدا للاستقرار والأمن في المنطقة، نظرا لاحتمالية فرار مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي الذين يحتجزهم الأكراد منهم هربا من منطقة شمال شرقي سوريا.

    انظر أيضا:

    نائب سوري: الاتفاق مع الأكراد سمح لـ"قسد" بالانضواء تحت لواء الجيش السوري لمواجهة تركيا
    الكرملين يدعو تركيا لعدم اتخاذ أية خطوات من شأنها إعاقة التسوية السياسية في سوريا
    الاتحاد الأوروبي يضع قائمة عقوبات على تركيا بشأن عمليات تنقيب
    لماذا تخشى دول الناتو من أن تقوض تركيا أمن الحلف؟
    زيارة تاريخية لبوتين إلى السعودية والإمارات... انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا
    غراهام يؤكد دعم بيلوسي في فرض عقوبات على تركيا بسبب هجومها على سوريا
    الكلمات الدلالية:
    وقف الحرب, أخبار الحرب, مشاهد الحرب, حالة الحرب, أزمة تركيا, أمن تركيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik