20:36 GMT13 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    صلى رجال الدين الأرثوذكس الشرقيون صلاة عيد الفصح في القدس في كنيسة القيامة الخالية من المصلين بسبب فيروس كورونا الجديد.

    وحسب وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) احتفلت حفنة من الكهنة الأرثوذكس الشرقيين بمناسبة عيد الفصح المسيحي اليوم الأحد في كنيسة القيامة الفارغة في القدس بسبب القيود المعمول بها لمنع انتشار الفيروس التاجي الجديد.

    الطقوس المسيحية الشرقية بمناسبة عيد الفصح، وهو اليوم الذي يعتقد فيه المسيحيون أن المسيح قام من جديد بعد صلبه، بعد أسبوع من التقويم الكاثوليكي.

    وعادة، تكون الكنيسة مليئة بالمؤمنين والسياح، لكن قيود السفر التي فرضتها إسرائيل لمنع انتشار الفيروس التاجي حالت دون وصول الحجاج إلى القدس لقضاء عطلة الربيع وحدت من تجمع المصلين في الكنيسة.

    وأقيم قداس عيد الفصح من قبل مجموعة صغيرة من رجال الدين في القبر المقدس، حيث يعتقد العديد من المسيحيين أن يسوع مدفون. كانت الساحة في الخارج فارغة، وأغلقت أبواب الكنيسة الخشبية الكبيرة، لكن قلة من المصلين جاءوا للصلاة في الخارج.

    سجلت إسرائيل أكثر من 13000 إصابة بـCOVID-19 وأكثر من 170 حالة وفاة.

    وقبل ذلك بيوم، احتفلت مجموعة صغيرة من رجال الدين في الكنيسة باحتفال النار المقدسة القديمة، الذي يجذب عادة حشودًا هائلة حيث يتم نقل الشعلة إلى المؤمنين حول العالم من داخل غرفة حيث يعتقد المسيحيون أن يسوع قد دفن وقام من بين الأموات.

    وفي مصر، أقام البابا تواضروس الثاني، القائد الروحي للدولة المسيحية القبطية الأرثوذكسية، خدمات عيد الفصح في دير فارغ في الصحراء، وسط قيود فيروسات التاجية التي تمنع المؤمنين من التجمع في الكنائس والأديرة في جميع أنحاء البلاد.

    وأقيم القداس في دير الأنبا بيشوي في واد صحراوي غرب القاهرة يعرف بوادي النطرون. وحضر عدد من رجال الدين الصلوات التي تم بثها على محطة تليفزيونية قبطية أرثوذكسية، وشوهد رجال الدين وهم يمارسون التباعد الاجتماعي أثناء الصلاة.

    وقررت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، إحدى أقدم المجتمعات المسيحية في العالم، في وقت سابق من هذا الشهر تعليق صلاة عيد الفصح والاحتفالات في الكنائس والأديرة بسبب انتشار الفيروس القاتل.

    وحسب (أ ف ب) يشكل المسيحيون حوالي 10 في المئة من سكان مصر البالغ عددهم أكثر من 100 مليون نسمة.

    ولدى مصر أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان 3032 حالة منها 224 حالة وفاة.

    انظر أيضا:

    "كورونا" يبدل أفراح الدمشقيين في عيد الفصح بأحزان "درب الآلام"
    كيف يتم صناعة أرنب عيد الفصح في زمن كورونا
    في قداس عيد القيامة... باريسيون يصلون من أجل ترميم كاتدرائية نوتردام سريعا
    عيد فصح حزين يعيشه العالم بسبب كورونا
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, عيد القيامة المجيد, عيد القيامة, كنيسة القيامة, القدس, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook