14:57 GMT02 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أدانت محكمة إسرائيلية، اليوم الاثنين، مستوطنا يهوديا بالقتل العمد لدوافع عنصرية في هجوم وقع عام 2015 أسفر عن مقتل زوجين فلسطينيين وطفلهما من عائلة دوابشة، حرقا في الضفة الغربية المحتلة.

    وقال ممثلو الادعاء إن عميرام بن أوليئيل اختار منزل عائلة دوابشة ومنزلا آخر في قرية دوما على افتراض أن بهما سكانا، قبل أن يلقي عليهما زجاجات حارقة ويكتب بالطلاء كلمة "انتقام" على الجدران، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

    وينطوي حكم محكمة اللد المركزية بإدانة ابن أوليئيل (25 عاما) بقتل الثلاثة على عقوبة قد تصل إلى السجن مدى الحياة. كما أدين بتهمتين بالشروع في القتل وتهمتين بإشعال حريق عمدا، لكن المحكمة برأته من تهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية، بحسب وكالة "رويترز".

    وأبرم متهم ثان قاصر في القضية صفقة مع الادعاء في العام الماضي تم بموجبها تخفيف التهم ضده من القتل إلى التآمر.

    وقال ابن أوليئيل إن المحققين الإسرائيليين أجبروه على الإدلاء باعتراف زائف بهجوم دوما. وقال محاميه إنه سيطعن على الحكم أمام المحكمة العليا الإسرائيلية.

    وفي بيان نادر وصف جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي (شين بيت) الحكم بأنه "حدث مهم في مكافحة الإرهاب اليهودي".

    انظر أيضا:

    نتنياهو يرسل برقية تعزية لعائلة دوابشة
    مستوطنون إسرائيليون يحرقون منزل شاهد عيان في حادثة دوابشة
    السلطة الفلسطينية: إحراق "منزل دوابشة" جريمة جديدة في "سجل الجرائم الإسرائيلي"
    الكلمات الدلالية:
    دوابشة, محكمة إسرائيلية, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook