12:11 GMT01 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تعتزم السلطات الألمانية، حل وحدة عسكرية من النخبة "كيه إس كيه" بعد ما تبين أن السرية الثانية للكوماندوز التابعة لها تضم عددًا من المنتسبين إلى اليمين المتطرف.

    وبحسب شبكة "سي إن إن"، فإن "كيه إس كيه" هي القيادة الموحدة للقوات الخاصة التابعة للجيش الألماني، وتم تأسيسها في التسعينيات لتصبح نظير قيادة العمليات الخاصة الأمريكية.

    وفي نفس السياق، قالت وكالة "فرانس برس" إن الوحدة تضم 1400 جندي يشاركون في عمليات مثل حملات مكافحة الإرهاب ومعالجة حالات احتجاز الرهائن.

    وأفادت الوكالة، بأن وزيرة الدفاع الألمانية، أنيغريت كرامب كارينباور، أخبرت صحيفة محلية، أمس، أنها أمرت بحل الوحدة، والتي أصبحت مستقلة جزئيًا عن التسلسل القيادي. ووصفت الوحدة بأنها "لديها ثقافة قيادة سامة".

    وتعتزم الوزيرة حل الوحدة جزئيًا، بعد تكرار الحوادث التي تسبب بها أفرادها وتزايد ملحوظ للمتطرفين اليمينيين فيها"، موضحة أن 70 جندياً سيتأثرون بالقرار.

    كثيرًا ما تم الربط بين أعضاء "كيه إس كيه" والأيديولوجيات اليمينية المتطرفة. في مايو/ أيار، ضُبطت كمية من الأسلحة والذخائر والمتفجرات في منزل جندي ألماني من النخبة، والذي كان من أفراد "كيه إس كيه".

    انظر أيضا:

    دعوة فرنسية ألمانية لفتح الحدود في أوروبا
    شركة ألمانية تستعد لإجراء تجارب سريرية للقاح ضد كورونا
    انهيار شركة ألمانية شهيرة بعد اكتشاف عملية "احتيال عالمية"
    الكلمات الدلالية:
    قوات النخبة, الجيش الألماني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook