09:01 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    لدى فرنسا معلومات حول توجه المسلحين السوريين إلى قره باغ للمشاركة في عمليات قتالية.

    قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن طائرة ستنطلق لكي تنقل إلى فرنسا صحفيي صحيفة "موند"، الذين أصيبوا في قره باغ.

    وفي وقت سابق، أفاد المركز الأرمني الموحد للإعلام عن إصابة صحفيين من صحيفة موند الفرنسية بجروح في التفجير الذي وقع في قره باغ. في وقت لاحق، أفيد أن حالة أحد الصحفيين المصابين كانت خطيرة؛ وكان يخضع لعملية جراحية في ستيباناكيرت، عاصمة جمهورية ناغورني قره باغ "غير المعترف بها".

    وقال ماكرون الذي وصل إلى قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل: "طائرة الإسعاف جاهزة للإقلاع، نبذل قصارى جهدنا لتحقيق الاستقرار في حالة الجرحى على الفور قبل إجلائهم".

    وعبر عن كلماته الداعمة للصحفي ومصور الصحيفة الذي عانى في قره باغ  ولكامل موظفي الصحيفة.

    في 27 سبتمبر/أيلول، أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية أن القوات المسلحة الأرمينية أطلقت النار على قرى على خط التماس في قره باغ، وفقًا لهذه البيانات، هناك خسائر مدنية وعسكرية. وبحسب وزارة الدفاع الأرمينية، فإن قره باغ  "تعرضت لهجمات جوية وصاروخية". قالوا في يريفان: "شنت هجوماً" في اتجاه قره باغ. 

    في جمهورية ناغورني قره باغ "غير المعترف بها"، أفادت الأنباء أن القرى السلمية في قره باغ، بما في ذلك العاصمة ستيباناكيرت، قد تعرضت للقصف، ودعت السلطات السكان إلى الاختباء، وأعلنت لاحقًا الأحكام العرفية والتعبئة في  قره باغ .

    كما أعلنت أرمينيا الأحكام العرفية والتعبئة العامة، صرح النائب السابق لوزير العدل الأرميني، روبن مليكيان لوكالة "سبوتنيك": "تم الإعلان عن التعبئة العامة في أرمينيا لأول مرة. ووافق الرئيس الأذربيجاني على تطبيق الأحكام العرفية في عدد من مدن ومناطق الجمهورية وفرض حظر التجول في البلاد، كما أعلن عن تعبئة جزئية.

    ودعا رؤساء روسيا والولايات المتحدة وفرنسا، الرؤساء المشاركون لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا بشأن قره باغ، الأطراف المتنازعة، اليوم الخميس، إلى إنهاء الاشتباكات وبدء المفاوضات دون شروط مسبقة، ودانوا التصعيد، كما أعربوا عن تعازيهم لأقارب قتلى وجرحى الصراع.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook