01:11 GMT23 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس السوري، بشار الأسد، أن مسألة محاكمة "الخوذ البيضاء" تبدأ بمحاكمة الأطراف الراعية لها، مشيرا إلى أن هذه المنظمة مجرد أداة بين عدد من الدول.

    وقال الأسد في حديث لوكالة سبوتنيك ردا على سؤال عما إذا ما كانت دمشق تنوي محاكمة الخوذ البيضاء: "عندما يكون هناك جريمة، فإنك لا تحضر السكين أو السلاح للمحاكمة، بل ترسل المجرم للمحاكمة. في تلك الحالة فإن الخوذ البيضاء هي مجرد أداة أو وسيلة، إنها مجرد سلاح استخدمه الإرهاب. لقد أُسست من قبل المملكة المتحدة، ودعمتها الولايات المتحدة، وبالطبع فرنسا والدول الغربية الأخرى، واستخدمت مباشرة من قبل تركيا. جميع هذه الأنظمة هي الأب والأم الحقيقيان للخوذ البيضاء".

    وتابع الرئيس السوري: "وبالتالي هي التي ينبغي أن تخضع للمساءلة قبل الخوذ البيضاء نفسها. الآن السؤال هو: هل لدينا قانون دولي لمتابعة مثل هذه الإجراءات؟ لا، ليس هناك مثل هذا الشيء وإلا فإن الولايات المتحدة ما كانت لتفلت من جرائمها في العراق، على سبيل المثال، وفي اليمن، وفي مناطق مختلفة".

    وأضاف:"ليس فقط الولايات المتحدة بل أيضاً فرنسا وبريطانيا وغيرها من الدول بما في ذلك الولايات المتحدة في سورية، ماكانوا ليفلتوا من جرائمهم. لكن هذه المؤسسات التي من شأنها أن تطبق القانون ليست موجودة، كما قلت آنفا. وبالتالي، لا، بل علينا أن نركز أكثر على المرتكبين الحقيقيين، على المشرفين الحقيقيين، وهي الدول الغربية والدمى التي تحركها في المنطقة".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook