11:45 GMT26 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    ذكرت وسائل إعلام فرنسية أن فرنسا تعرضت لثلاثة حوادث متتالية ويعتبر العدوان الخامس عالميا على حد تعبيرها.

    باريس - سبوتنيك: أفادت "CNews" أنه تم اعتقال رجل يحمل سكينا في ليون، وذكرت الشرطة الفرنسية أنه كان يخطط لشن هجوم إرهابي، واليوم هذا هو الحادث الثالث في فرنسا والخامس من العدوان على فرنسا في العالم.
    الحادث الأول، في نيس، حيث هاجم مجهول الناس بسكين في كنيسة نوتردام، فقتل ثلاثة (بحسب تقارير إعلامية قطع رأس اثنين)، واعتقل المهاجم، بحسب رئيس بلدية المدينة كريستيان استروسي، فقد كان هجوما إرهابيا حيث كان الرجل يردد "الله أكبر".

    بعد ذلك حصل الحادث الثاني، في أفينيون، حاول مسلم يهتف "الله أكبر" قتل الشرطة، فأصيب بالرصاص.
    وفي نفس الوقت تقريبا، اعتقل مواطن سعودي في جدة، هاجم حارسا في القنصلية الفرنسية، فأصيب الأخير بجروح طفيفة. بالإضافة إلى ذلك، مزق المسلمون العلم الفرنسي فوق مبنى السفارة الفرنسية في نيقوسيا، واعتقل عدة أشخاص.
    ووعد رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس بأن رد الفعل سيكون قاسيا. الحكومة تقدم خطة لمكافحة الإرهاب.
    الجدير بالذكر أن في 29 أكتوبر، يحتفل المسلمون بعيد ميلاد النبي محمد، وقبل أسبوعين، بالقرب من باريس، تم قطع رأس المعلم صموئيل باتي، الذي عرض رسوما متحركة في الفصل الدراسي. ووصف رئيس الجمهورية إيمانول ماكرون الحادث بأنه هجوم إرهابي وأعلن محاربة التطرف في فرنسا. أدى ذلك إلى أزمة في العلاقات بين باريس والعالم الإسلامي.
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook