17:01 GMT04 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    وضعت إيران تماثيل لخمسة من علماء العالم الإسلامي في "حديقة العلماء" بالعاصمة طهران.

    وبحسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" فقد أقيمت مراسم نصب تماثيل لخمسة من علماء العالم الإسلامي، من الفائزين بجائزة المصطفى العالمية بدورتها الثالثة، في حديقة العلماء بطهران، بمشاركة جمع من العلماء والمحققين، من مختلف دول العالم الإسلامي، عن طريق الفيديو كونفرانس.

    والفائزون بجائزة هذا العام هم: فائزان في مجال العلم والتكنولوجيا الطبية والحيوية هما: الدكتور أوغور شاهين من تركيا والدكتور علي خادم حسيني من إيران.

    وثلاثة علماء في فرع العلماء المقيمين في العالم الإسلامي وهم: حسين بهاروند من إيران، عمران إينان من تركيا ومحمد عبد الأحد من إيران.

    وفي كلمة له قال العالم التركي آوغور شاهين إن علاج السرطان يعد من المجالات التي يهتم بها العالم الآن، لافتا إلى أن الطريقة التي اخترعها هي تخصيص عملية العلاج لكل فرد بما يتناسب مع حالته.

    أما الفائز الثاني فهو الإيراني علي خادم حسيني، أستاذ الهندسة الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية في جامعة كاليفورنيا الأمريكية أنه عمل سابقاً في هارفرد و أم آي تي ثم في جامعة لوس أنجلوس.

    حسيني قال إن عمله يهدف إلى زراعة الخلايا بصورة دائمة من أجل علاج الأعضاء التالفة للجسم، عن طريق استخدام الخلايا الجذعية، وبعد سنوات من العمل استطاع استخدام الخلايا من أجل ترميم القلب والكلية، وغيرها من الأعضاء من دون أن يهاجمها الجهاز المناعي للجسم.

    وأشار الفائز الثالث الدكتور حسين بهاروند، أستاذ البيولوجيا وتكنولوجيا الخلايا الجذعية في معهد رويان للأبحاث، إلى الإنجازات التي تم تحقيقها في مجال علم الخلايا الجذعية وتأثيره على الطب في المستقبل، لافتاً إلى أن اختراعه يسهم في علاج مرض باركنسون.

    وأضاف: يعد عملنا نادراً على المستوى العالمي، وتوجد مجموعات في أمريكا والسويد واليابان، ونحن حالياً نعمل على نقل عملنا للتطبيق على المستوى البشري، وفي حال تحقيق ذلك سيكون من ضمن النماذج النادرة في العالم الإسلامي.

    وقال الفائز الرابع البروفيسور عمران إينان، عميد جامعة كوتش في تركيا: درسنا العلاقة بين الجزئيات المعلقة في الجو والأمواج في الهواء ودراسة التأثير الإلكتروني، والكثير من الظواهر الجوية اللافتة، وحاولنا دراسة الظواهر التي تحصل في الغيوم وفي أجواء الأرض والأمواج الكهربائية.

    وقال الفائز الخامس الدكتور محمد عبد الأحد، عضو الهيئة التدريسية في كلية الهندسة الكهربائية والمعلوماتية في جامعة طهران إن سرطان الرئة من السرطانات التي أصبحت الأكثر شيوعا، وإنه عمل على إنتاج جهاز للكشف المبكر عن هذا المرض.

    وجائزة "المصطفى" بحسب تعريفها هي الوسام العالي في العلوم والتكنولوجيا في العالم الإسلامي، والتي تمنحها مؤسسة "المصطفى" للعلوم والتكنولوجيا كل عامين، للعلماء والباحثين البارزين في العالم الإسلامي. وسميت بجائزة المصطفى نسبة إلى أحد أسماء نبي الإسلام، وتمنح بالتزامن مع عيد المولد النبوي.

    وبحسب تعريف الجائزة فهي لا ترتبط في تمويلها بأية حكومة أو دولة بل تعتمد على التمويل غير الحكومي عبر طرق واضحة، وتمنح الجائزة التي تبلغ ما يعادل 500 ألف دولار أمريكي للأعمال المبتكرة في أربع مجالات من مجالات العلوم والتكنولوجيا ذات الأثر في تحسين الحياة البشرية.

    انظر أيضا:

    إيران: دورنا نحن وتركيا في إحلال السلام والاستقرار في المنطقة لا يمكن إنكاره
    رئيس الأركان الإيراني يكشف لأول مرة هدف أمریكا من التفاوض مع طهران
    الخارجية الإيرانية: طهران لا تفضل أحدا على آخر من المرشحين في الانتخابات الأمريكية
    السفير الإيراني في موسكو: طهران لن تدخل سباق التسلح بعد رفع الحظر عن استيراد الأسلحة
    الكلمات الدلالية:
    طهران, العلماء, العلم, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook