09:20 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 133
    تابعنا عبر

    اعتبر خبير عسكري أن الأحاديث حول إمكانية تعطيل وسائط الدفاع الجوي الروسية الموجودة في شبه جزيرة القرم لا تعدو كونها كلاما فارغا.

    وأفادت معلومات نشرتها وسائل إعلام بأن بريطانيا تنوي إرسال مدمرات من طراز "دارلينغ" إلى البحر الأسود بموافقة أوكرانيا. وتحمل هذه السفن أجهزة قادرة على إبطال مفعول وسائط الدفاع الجوي الروسية في شبه جزير القرم، حسب خبراء بريطانيين. واستنتج خبراء أوكرانيون من ذلك أن مدمرات بريطانية ستُستخدم في هذا الغرض حين تدخل البحر الأسود.

    وقال الخبير العسكري الروسي الجنرال يوري فلاديميروف تعقيبا على هذه المعلومات: "أريد أن أقول بكل ثقة إن ما من جيش من جيوش العالم يستطيع تنفيذ سيناريو كهذا اليوم".

    وأوضح الخبير أنه ليس بإمكان أي مدمرة من مدمرات "دارلينغ"، التي نزلت إلى الماء في فترة ما بين عامي 2003 و2007، "إسكات" منظومات صواريخ "إس-400" و"بال" و"باستيون"الموجودة في شبه جزيرة القرم.

    وخصصت مدمرات "دارلينغ" لحماية مجموعات السفن أو مناطق محددة من الهجوم الجوي. وتستطيع صواريخها تدمير أهداف جوية يمكن أن تبعد 120 كيلومترا عنها.

    ويمكن أن تبلي مدمرة "دارلينغ" بلاء حسنا حين تُستخدم كوسيطة للدفاع الجوي، ولكنها لا تقدر على مواجهة ما تملكه القوات المسلحة الروسية من أنظمة أسلحة متطورة وفقا لما قاله الخبير.

    انظر أيضا:

    زيلينسكي يعلن البدء ببناء قاعدتين عسكريتين على البحر الأسود ويتوعد بالمحاسبة
    "سو24إم" الروسية تدمر سفن "العدو" في البحر الأسود
    أسطول البحر الأسود يراقب مجموعة من سفن الناتو الحربية تدخل البحر الأسود
    الدفاع الروسية تستلم دفعة جديدة من منظومات "إس-400" قبل موعدها
    الكلمات الدلالية:
    بريطانيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook