07:07 GMT18 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشفت وزارة الداخلية الفرنسية تفاصيل حادثة طعن شرطية، وقعت اليوم الجمعة، في غرب فرنسا، والتي قُُتِلَ على إثرها مطلق النار في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

    وقال وزير الداخلية جيرالد دارمانان، اليوم الجمعة، إن مرتكب عملية الطعن متطرف فرنسي، سُجن في السابق وكان مدرجا على قائمة مراقبة بالتهديدات الإرهابية المحتملة. 

    وأضاف الوزير إن الضحية أصيبت بجروح خطيرة لكن من المتوقع أن تنجو.

    وقال دارمانان للصحفيين بعد زيارة مركز الشرطة في لاشابل سور إردر بالقرب من نانت حيث وقع الهجوم "تم الإبلاغ عنه في عام 2016 بسبب ممارسته المتشددة للإسلام والتطرف".

    وأضاف دارمانان إن المشتبه به في هجوم الجمعة تم تشخيصه على أنه مصاب بالفصام الشديد. وأضاف أنه كان يخضع للعلاج الطبي ووضع في شقة حيث كان يراقبه متخصصون.

    وأطلق سراح المهاجم من السجن في مارس/ آذار بعد أن حُكم عليه بالسجن ثماني سنوات في جريمة عنف، وهو مسجل على قائمة أجهزة الأمن للأفراد الذين قد يشكلون خطرا إرهابيا.

    وأعاد الهجوم إلى الأذهان واقعة طعن عاملة إدارية بالشرطة قرب باريس قبل شهر، إذ قُتلت ستيفاني مونفيرمي عند مدخل مركز الشرطة على يد مواطن تونسي كان قد شاهد مقاطع فيديو دينية إسلامية تمجد أعمال الجهاد قبل شن هجومه.

    انظر أيضا:

    الشرطة الفرنسية تعتقل شخصين بشبهة قتل أحد عناصرها جنوبي البلاد
    الشرطة الفرنسية تعتدي على صحفي سوري خلال تفريق"مسيرة الحريات" في باريس... صور
    إعلام: حالة الشرطية الفرنسية التي طعنها مجهول بسكين غربي فرنسا حرجة
    الداخلية الفرنسية: الرجل الذي طعن شرطية لديه سوابق ممارسات ‏إسلامية متشددة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook