12:46 GMT13 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إن بلاده تنتظر من باريس اعترافا كاملا بالجرائم التي ارتكبتها "فرنسا الاستعمارية" في الجزائر.

    وبحسب حوار له مع مجلة "ليبوا" الفرنسية، أكد تبون "أن الجزائريين ينتظرون اعترافا كاملا بكل الجرائم التي اقترفتها فرنسا الاستعمارية".

    وبينما لفت الرئيس الجزائري إلى أن الاعتراف يعد نوعا من أنواع الاعتذار فإنه أكد على ما قال إنها "ثلاث مراحل مؤلمة في الاستعمار بالنسبة للجزائر".

    وتحدث تبون عن ما وصفها بـ "إبادة لقبائل عن بكرة أبيها وقرى كاملة، ومحارق اقترفت على مدار أربعين عاما".

    ورأى الرئيس الجزائري أنه لا لوم على "جيل الرئيس ماكرون ولا جيل المثقفين الفرنسيين" لكنه ألمح إلى أن "الاعتراف بهذه الأفعال مهم للغاية".

    وقال إنه لا يقصد الحكم على "فرنسا فولتير وفرنسا التنوير"، وإنما يقصد الحكم على "فرنسا الاستعمارية".

    وقارن تبون بين ما حدث من اعتراف بما تعرض له الأرمن واليهود، وبين عدم الاعتراف بما تعرض له الجزائريون، قائلا: "لماذا؟".

    ولفت إلى أن الاعتراف وتسوية الخلافات ستتيح ما وصفها بـ "صداقة مستدامة بين الأمتين".

    وعن متعلقات هذا الاعتراف من تعويضات وخلافه قال الرئيس الجزائري: "نحترم موتانا كثيرا إلى درجة أن التعويض المالي سيكون بمثابة إهانة، فنحن لسنا شعبا متسولا، نحن شعب فخور يُبجّل شهداءه"، لكن تبون طالب في الوقت ذاته بأن تعالج فرنسا ضحايا التجارب النووية.

    انظر أيضا:

    احتجاجات للجالية الجزائرية في فرنسا رفضا لشروط الدخول إلى الوطن... فيديو
    الرئيس الجزائري يصادق على اتفاقية جديدة لتبادل السجناء والمطلوبين مع فرنسا
    سفارة الجزائر في فرنسا تنفي إصدار بيان حول مزاعم احتجاز سيارة تابعة لها في مرسيليا
    لماذا ترفض فرنسا الاعتذار عن ماضيها الاستعماري في الجزائر؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook