19:51 GMT26 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت حركة النهضة التونسية إنه لا أساس لما يتم تداوله عما دار بين رئيس الحركة راشد الغنوشي ورئيس الجمهورية قيس سعيد.

    وبحسب تصريحات للمتحدث الرسمي باسم الحركة، فتحي العيادي، نقلها موقع قناة "نسمة" التونسية، نفى ما يتداوله كثيرون عن فحوى اللقاء بين رئيس الجمهورية ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي، مؤكدا أنه كان لقاءًا إيجابيا.

    وفيما لفت العيادي إلى أن اللقاء تم عقب قطيعة دامت 6 أشهر، فقد أوضح أنه استمر أكثر من ساعة، قائلا: "كان لقاءًا إيجابيا".

    وأكد المتحدث باسم حركة النهضة أنه لا يعرف عن مضمون اللقاء ولا الموضوعات التي تم التباحث فيها أي شيء، مشددا على أن كل ما يتم تداوله عن مضمون اللقاء في الإعلام غير صحيح؛ معللا: "لأنه من غير المعقول الخوض في خريطة الطريق منذ اللقاء الأول".

    وكانت الرئاسة التونسية قد أصدرت بيانا مقتضبا على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تقول فيه إن رئيس الجمهورية قيس سعيّد، التقى أمس الخميس، مع رئيس مجلس نواب الشعب وحركة النهضة، راشد الغنوشي، في قصر قرطاج بمناسبة الاحتفال بالذكرى 65 لانبعاث الجيش الوطني.

    وتحدثت تقارير محلية عن أن سعيّد طلب من الغنوشي المكوث عقب الاحتفال لعقد جلسة مباحثات ثنائية.

    يشار إلى أن آخر لقاء بين سعيّد والغنوشي، كان في يناير/ كانون الثاني الماضي.

    وتعيش تونس على وقع أزمة سياسية بين رئيس الجمهورية من جهة ورئيس الحكومة والبرلمان من جهة أخرى، بعد رفض الأول تشكيلة الحكومة التي تقدم بها هشام المشيشي بدعوى وجود شبه فساد تتعلق ببعض الأسماء داخلها.

     

    انظر أيضا:

    قيادي في "النهضة" التونسية: قيس سعيد يعتبر السياسة حربا مفتوحة
    قيس سعيد: لن أحاور من نهبوا مقدرات الشعب التونسي.. فيديو
    قيس سعيد: التجربة أثبتت أن الدستور التونسي "غير مناسب"
    اتحاد الشغل: قيس سعيد أبلغنا قبوله بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook