21:39 GMT28 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد البرلماني التونسي نور الدين البحيري، النائب عن حركة "النهضة"، وجود جلسة أخرى ستجمع بين الرئيس التونسي، قيس سعيد، ورئيس الحركة راشد الغنوشي.

    وبحسب تصريحات نقلها موقع قناة "نسمة" التونسية قال البحيري، إن هناك جلسة ستكون بين رئيس الجمهورية ونواب من حركة "النهضة" على رأسهم راشد الغنوشي رئيس البرلمان التونسي.

    وكانت الرئاسة التونسية قد أصدرت بيانا مقتضبا على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تقول فيه، إن رئيس الجمهورية قيس سعيّد، التقى الخميس الماضي، مع رئيس مجلس نواب الشعب وحركة النهضة، راشد الغنوشي، في قصر قرطاج بمناسبة الاحتفال بالذكرى 65 لانبعاث الجيش الوطني.

    وأوضح البرلماني التونسي أن الحوار مع رئيس الجمهورية ستكون الأولوية فيه لـ "الأزمة الصحية والموت الذي يخيم على البلاد"، حسب تعبيره.

    ولفت البحيري إلى أن حزبه يدعو للحوار، قائلا: "نحن مع الحوار بين مؤسسات الدولة والتعاون والانسجام بينها وماناش مرتاحين ومتألمين أنو مؤسسات الدولة تعيش  الصّراع هذا".

    واعتبر أن الوقت ليس مناسبا للحديث عن نقاشات دستورية، حيث قال: "اللي يحب يناقش الدستور تو يجي وقتو ويناقشوا".

    وكانت تكهنات إعلامية كثيرة قد خرجت عقب لقاء جمع بين الرئيس التونسي قيس سعيد ورئيس البرلمان راشد الغنوشي حول ما تم مناقشته، غير أن حركة "النهضة" خرجت على لسان متحدثها الرسمي وأكدت أن كل تلك التكهنات لا أساس لها، وأن اللقاء كان إيجابيا واستمر أكثر من ساعة.

    وتعيش تونس على وقع أزمة سياسية بين رئاساتها الثلاث، بدأت برفض الرئيس التونسي أداء حكومة هشام المشيشي المدعومة برلمانيا لليمين الدستورية، بسبب ما قال إنه شبهات فساد تطال بعض الأسماء فيها.

    انظر أيضا:

    وسط تحذيرات من الانهيار… ما مصير مبادرة "العسكريين المتقاعدين" لحل الأزمة في تونس؟
    السيسي يبعث برسالة للرئيس التونسي حول أزمة سد النهضة
    تونس تؤكد وقوفها بجانب مصر في أزمة سد النهضة.. إيران خفضت عدد أجهزة الطرد المركزي
    وسط اشتراطات مرهقة... هل يحل القرض الجديد لصندوق النقد الأزمة في تونس؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook