07:51 GMT30 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكدت المفوضية العليا للانتخابات الليبية التزامها بالعمل على إنجاح الانتخابات الليبية التي سيتم إجراؤها في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

    وبحسب بيان أصدرته المفوضية ونشرته عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، أشارت إلى أن العاملين فيها يؤكدون "العزم على بذل مزيد من الجهود لإنجاح الاستحقاق القادم وتحقيق جميع الأهداف الوطنية".

    ولفتت إلى أن إصدارها البيان جاء بمناسبة مرور سبع سنوات على آخر استحقاق انتخابي أشرفت عليه، وهو انتخابات مجلس النواب للمرحلة الانتقالية، والذي تم إجراؤه في الـ25 من شهر يونيو/ حزيران من العام 2014.

    وأوضحت المفوضية أنها عملت في هذا الاستحقاق "بكافة كوادرها ولجانها لتنفيذ وفقا لمواد القانون رقم (10) لسنة 2014، الصادر عن المؤتمر الوطني العام"، لافتة إلى أنها أنتجت لتوعية الناخبين (2.225.000) مادة مطبوعة، وذلك لزيادة أعداد المسجلين في سجل الناخبين وتحفيزهم للمشاركة الواعية.

    وأكدت أن النتيجة لهذا الجهد كانت مشاركة ما يزيد على(630000) ناخب في عملية الاقتراع بنسبة تصل إلى 41%، لافتة إلى أن "الأوضاع التي جرت فيها هذه العملية الانتخابية كانت صعبة بكل المقاييس إلا أن تنفيذها جاء وفقا لنصوص القانون الانتخابي والمعايير الدولية وفي أجواء من الشفافية والنزاهة".

    يشار إلى أن حكومة الوحدة الوطنية الليبية الجديدة، برئاسة عبد الحميد الدبيبة، والمجلس الرئاسي الجديد، برئاسة محمد المنفي، كانا قد تسلما السلطة في ليبيا بشكل رسمي في 16 من آذار/مارس الماضي؛ لإدارة شؤون البلاد، والتمهيد لإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية، بنهاية العام الجاري، وفق الخطة التي ترعاها الأمم المتحدة وتوصل إليها منتدى الحوار الليبي.

    وأنهى انتخاب السلطة المؤقتة انقساما في ليبيا، منذ 2015، بين الشرق مقر البرلمان المنتخب المدعوم من الجيش الوطني الليبي، وبين الغرب مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليا سابقا.

    انظر أيضا:

    الأمم المتحدة تؤكد ضرورة الالتزام بموعد الانتخابات الليبية والإسراع بسحب المقاتلين الأجانب
    نواب ليبيون يحذرون من عدم إجراء الانتخابات حال عدم مغادرة المرتزقة
    "الحوار الليبي" يجتمع أواخر يونيو في سويسرا لبحث تسهيل إجراء الانتخابات
    رئيس مفوضية الانتخابات الليبية: لا معنى لرئيس منتخب دون صلاحيات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook