18:40 GMT03 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    طلب المدعي العام بالفاتيكان روبرتو زانوتي، اليوم الخميس، من المحكمة، الحكم على كاهن بالسجن ستة أعوام، بتهمة ارتكاب اعتداء جنسي، في مدرسة دينية للشباب بالفاتيكان.

    وبحسب "رويترز"، فإن الأب غابرييل مارتينيلي، البالغ من العمر الآن 28 عامًا، متهم بإجبار شخص على ممارسة الجنس، بينما كانا كلاهما قاصرين بين عامي 2007 و2012.

    وقد حدث ذلك في مدرسة "بيوس العاشر" التمهيدية، التي تضم أولاد مذبح يخدمون القداس في القديس بطرس، بما في ذلك الباباوات.

    كما طلب المدعي العام حكمًا بالسجن لمدة أربع سنوات على الأب إنريكو راديس، 72 عامًا، بتهمة التستر على "تلك الانتهاكات".

    وبينما ينفى كل من مارتينيلي وراديس ارتكاب أي مخالفات، ويتهمون المجني عليه بالثأر منهم لأسباب شخصية، يقول الادعاء إن راديس لم يمنع مارتينيلي من أن يصبح قسيسًا على الرغم من علمه بالانتهاكات، مؤكدا أنه أعطاه مسؤوليات إشرافية على الأولاد الآخرين.

    وتعتبر المحاكمة التي بدأت العام الماضي، ومن المتوقع أن تنتهي قريبًا، هي الأولى في الفاتيكان بشأن الاعتداء الجنسي على أراضي الفاتيكان.

    يشار إلى أن البابا فرانسيس كان قد أمر في مايو/ آيار الماضي، بنقل السكن خارج الفاتيكان قبل بدء العام الدراسي المقبل في سبتمبر/ أيلول.

    ومنذ تأسيسه في عام 1956، عاش الأولاد في المبنى الواقع على أراضي الفاتيكان أثناء حضورهم المدارس خارج أسواره في روما.

    وفي العام الماضي، وافق القضاة على طلب الادعاء لإدراج أوبرا دون فولشي، وهي طائفة كاثوليكية من القساوسة والراهبات كانت تدير المدرسة التمهيدية، لتضاف كمدعى عليهم بتهمة الإهمال.

    انظر أيضا:

    بابا الفاتيكان يجتمع مع رئيس تشيلي وسط أزمة انتهاكات جنسية
    بماذا أمر بابا الفاتيكان بعد قبول استقالة كبير أساقفة واشنطن المتهم بانتهاكات جنسية
    أتهام مسؤول بارز في الفاتيكان بارتكاب جرائم جنسية
    بابا الفاتيكان يرد على اتهامات له بالتستر على "تجاوزات جنسية"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook