18:32 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    نقلت تقارير إعلامية محلية عن مصادر دبلوماسية أن المغرب قرر التريث في إعادة سفيرته إلى إسبانيا لحين الاتفاق على فتح عدد من الملفات.

    وبحسب موقع "هسبريس" المغربي، قالت مصادر دبلوماسية إن المغرب قد "قرر التريث في مسألة إعادة ممثلته الدبلوماسية، كريمة بنيعيش، في مدريد"، لافتين إلى أنه ليس من أولويات الرباط حاليا التفكير في إعادتها.

    وعللت المصادر هذا التوجه المغربي بما قالت إنه "غياب توضيحات ملموسة من الجانب الإسباني بشأن أزمة الانفصال".

    كما لفتت المصادر إلى أن الرباط ترغب في فتح ملفات أخرى، تتضمن بعضها توضيحات حول سبب الأزمة وهو استقبال إبراهيم غالي زعيم البوليساريو.

    ونقلت "هسبريس" عن قانونيين تأكيدهم أن "العلاقات المغربية الإسبانية تحكمها محددات الجوار وطبيعة النظامين الملكيين اللذين في كل أزمة يحاولان حل المشاكل".

    وأوضحوا أن الموقف الأمريكي الذي اعترف بحق المغرب في الصحراء، تبعه "مواقف تثير الريبة من إسبانيا، ولا تأخذ بعين الاعتبار سياسة التعاون الأمني في قضايا الإرهاب والهجرة غير الشرعية".

    يشار إلى أن أزمة دبلوماسية بدأت بوادرها بين مدريد والرباط في أعقاب استقبال الأولى إبراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو، لتلقي العلاج في أحد مستشفياتها، وهو ما اعتبرته المغرب اعتداء على حقها باعتبار غالي أحد المتهمين لديها بارتكاب جرائم.

    ومن وقتها والأزمة الدبلوماسية تتفاقم بتصريحات وتصريحات مضادة، ما جعل المغرب تقدم على بعض الخوات التصعيدية، لمحاولة إظهار قدرتها على مناورة الموقف الإسباني، حتى وصل الأمر إلى حد سحب السفراء.

    انظر أيضا:

    تفاقم الأزمة بين المغرب وإسبانيا... ما السيناريوهات المرتقبة؟
    إعلام: الأزمة بين المغرب وإسبانيا تحيي مستقبل مدينتي سبتة ومليلية
    هل يتجه المغرب لتعزيز تعاونه الاقتصادي مع دول جديدة على حساب إسبانيا؟
    إسبانيا تراهن على وساطة أمريكية لحل الأزمة مع المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook