12:34 GMT20 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ارتفعت نسبة التضخم في ألمانيا بشكل حاد، في يوليو/ تموز الجاري، عما كانت عليه منذ عام 1993.

    وحسب رويترز، فإن تكلفة السلع والخدمات تزيد في المتوسط ​​بنسبة 3.8% عن الشهر نفسه من العام الماضي، كما أعلن المكتب الفدرالي للإحصاء يوم الخميس في تقديره الأول.

    ووفقا لاقتصاديين فإن توقعهم كان يدور حول 3.3% فقط، وهو أقل مما تم إعلانه من نسبة الـ3.8%.

    من جهته قال مارسيل فراتزشر، الخبير الاقتصادي، إنه "لا يوجد سبب للخوف من التضخم، كان من المتوقع زيادة التضخم مقارنة بالعام السابق وهو تطور جيد، لأنه في نهاية المطاف تطبيع للأسعار بعد تطورها الذي كان ضعيفًا للغاية بسبب الوباء العام الماضي.

    ورجح مارسيل أن يظل التضخم مرتفعا في الأشهر المقبلة، لافتا إلى أنه سيكون مؤقتًا، نتيجة انتهاء صلاحية خفض ضريبة القيمة المضافة، والانخفاض الحاد في أسعار الطاقة في العام الماضي، مشيرا إلى أن التضخم المنخفض جدًا سيكون خطر أكبر من التضخم المرتفع للغاية، حسب تعبيره.

    أما سالومون فيدلر، من بنك بيرينبرغ، ففسر الارتفاع الحاد إلى حد كبير من خلال عكس التخفيض المؤقت لضريبة القيمة المضافة الذي أدى إلى خفض الأسعار في النصف الثاني من عام 2020.

    وقال: قد يكون هذا التأثير مسؤولاً عن تحرك تقديري في معدلات التضخم بمقدار 1.2 نقطة مئوية بين النصف الأول والثاني من العام.

    واعتبر أن عام 2021، عام تعزيز التضخم بعدد من العوامل الخاصة الأخرى، بما في ذلك إدخال ضريبة جديدة على ثاني أكسيد الكربون في بداية العام، وتعافي أسعار النفط بعد أن كانت قد انخفضت بشكل كبير من ذروة الأزمة في الربيع 2020، واختناقات العرض عند إعادة فتح الاقتصاد.

    انظر أيضا:

    تقرير: اقتصاد ألمانيا ينكمش أكثر من 5 % هذا العام وينمو 5 % في 2021
    فرنسا وألمانيا تقترحان خطة لدفع اقتصاد الاتحاد الأوروبي بـ500 مليار يورو
    صحيفة: ألمانيا تدرس إطلاق برنامج لتحفيز الاقتصاد في مواجهة كورونا
    ألمانيا ترصد حزمة تحفيز بـ130 مليار يورو لتسريع الانتعاش الاقتصادي بعد الجائحة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook