12:28 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    طالبت منظمة اليونيسيف بضرورة نقل الأطفال القاصرين غير المصحوبين بذويهم من مدينة سبتة الحدودية إلى إسبانيا.

    وحسب تقرير للمنظمة نشره موقع "هسبريس" المغربي، دعت إلى ضرورة نقل الأطفال غير المصحوبين بذويهم بشكل مستعجل من سبتة إلى إسبانيا.

    التقرير الذي عنونته المنظمة بـ"أطفال مهاجرون على أحد أخطر الطرق في العالم"، تحدث عن عدد يربو عن الـ1000 طفل غير مصحوبين بذويهم، وصلوا إلى سبتة الحدودية بين إسبانيا والمغرب في شهر مايو/ أيار الماضي.

    ووصف التقرير نظام الحماية في المدينة بأنه صار أمام "تحد غير مقبول"، مطالبا بنقل الأطفال غير المصحوبين بذويهم "من سبتة وجزر الكناري إلى شبه الجزيرة الإيبيرية بشكل مستعجل، بمجرد تقييم مصالحهم الفضلى".

    ولفت التقرير إلى أن المخاطر التي يتعرض لها الفتيان والفتيات في المدينة لا تحصى، مشددا على أن هذه المخاطر تتطلب "إجراءات عاجلة على أعلى مستوى في الدولة، ومن خلال نظام المسؤولية المشتركة لجميع الإدارات العامة في إسبانيا".

    وتحدث التقرير عن أن من بين أكثر من ثمانية آلاف شخص دخلوا سبتة، كان هناك حوالي 1500 فتى وفتاة، وفقا لوفد من حكومة سبتة، لافتة إلى أنه تم رعاية 1128 قاصرا من بين هؤلاء، من قبل هيئة الوصاية العامة في المدينة، اعتبارا من 9 يونيو/ حزيران الماضي.

    وأشار إلى وجود حوالي 600 قاصر دون سن 16 عاما؛ منهم 80 فتاة، و300 و500 طفل يعيشون في الشوارع.

    يشار إلى أن ازمة كبيرة بين المغرب وإسبانيا وقعت على خلفية استقبال الثانية زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي، وتطورت الأمور للدرجة التي تم فيها سحب السفراء، وتخفف المغرب من بعض الإجراءات المتبعة لحماية الحدود، مما فاقم الأزمة في مدينتي سبتة ومليلة.

    انظر أيضا:

    اتفاق تعاون بين تتارستان وسوريا لتطوير رياضة الأطفال
    ميسي في حصة تدريبية مع أطفاله...فيديو
    تبني الأطفال من قبل عائلات وأمهات عازبات.... هل بدأ المجتمع العربي بتقبّل الفكرة أكثر؟
    مصر... أم تقتل أطفالها الثلاثة للزواج بعشيقها
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook