07:30 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية اليوم الجمعة، إن المبعوث الأمريكي إلى كوريا الشمالية سيزور سيئول في نهاية هذا الأسبوع.

    وحسب بيان للوزارة نشرته رويترز فإن الممثل الخاص للولايات المتحدة لكوريا الشمالية، سونغ كيم، سيصل إلى سيئول يوم السبت في زيارة تستغرق أربعة أيام، يلتقي خلالها بنظيره الكوري الجنوبي نوه كيو دوك ومسؤولين آخرين.

    يشار إلى أن الزيارة تأتي، وسط مواجهة بشأن التدريبات العسكرية بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، والتي حذرت كوريا الشمالية من أنها قد تؤدي إلى أزمة أمنية.

    وأوضح البيان أن المحادثات ستكون يوم الاثنين المقبل، وتناقش سبل التعاون لتحقيق تقدم جوهري من أجل نزع السلاح النووي الكامل وإحلال السلام الدائم في شبه الجزيرة الكورية.

    وبدأت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تدريبات عسكرية سنوية هذا الأسبوع، اشتملت في الغالب على محاكاة بالكمبيوتر مع الحد الأدنى من الأفراد دون تدريب ميداني مباشر في ضوء جائحة فيروس كورونا.

    وتعتبر كوريا الشمالية مثل هذه التدريبات بمثابة بروفة للحرب ضدها.

    وحذرت كوريا الجنوبية من أن التدريبات ستخاطر بتحسن مؤقت في العلاقات بين الكوريتين، اللتين أعادتا فتح الخطوط الساخنة الشهر الماضي، بعد عام من تعليق كوريا الشمالية لها.

    وبعد وقت قصير من بدء التدريبات التمهيدية في الأسبوع الماضي، توقف الشمال عن الرد على الخطوط الساخنة.

    واتهمت كيم يو جونغ، أخت زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ومسؤولة قوية في الحزب الحاكم ، الجنوب بـ "السلوك الغادر".

    وقال كيم يونغ تشول، مسؤول كوري شمالي كبير آخر، إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تواجهان "أزمة أمنية خطيرة" بسبب "خيارهما الخطير".

    وتجري كوريا الشمالية تدريباتها الصيفية الخاصة بها، لكن وزير الدفاع الكوري الجنوبي سوه ووك أخبر المشرعين أنه لا توجد تحركات عسكرية غير عادية من الشمال، رافضًا تقارير إعلامية عن استعدادها لاختبار صواريخ نارية.

    وتم تقليص التدريبات الأمريكية الجنوبية، في السنوات الأخيرة للمساعدة في المحادثات التي تهدف إلى الضغط على كوريا الشمالية لتفكيك برامجها النووية والصاروخية مقابل تخفيف العقوبات الأمريكية لكن المفاوضات انهارت في عام 2019.

    وقالت الإدارة الأمريكية الجديدة للرئيس جو بايدن إنها ستستكشف الدبلوماسية لتحقيق هدفها المتمثل في نزع السلاح النووي الكامل لكوريا الشمالية لكنها لن تسعى إلى صفقة كبيرة مع كيم.

    من جانبه دعا سونغ كيم، المفاوض النووي المخضرم، في زيارته الأخيرة إلى سيول في يونيو إلى "رد إيجابي" من كوريا الشمالية على عروض الولايات المتحدة "للاجتماع في أي مكان وفي أي وقت دون شروط مسبقة".

    وأجرت كوريا الشمالية ست تجارب نووية لكنها أوقفتها، وكذلك أوقفت اختبارات الصواريخ بعيدة المدى في 2018، قبل وقت قصير من لقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم بالرئيس الأمريكي آنذاك، دونالد ترامب، في سنغافورة.

    ** تابع المزيد من أخبار العالم الآن على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    شقيقة كيم جونغ تحذر سيئول من تدريباتها المشتركة مع واشنطن... "أمل أم يأس؟"
    واشنطن وسيئول تجريان مشاورات بشأن كوريا الشمالية
    شقيقة كيم تصف تدريبات واشنطن وسيئول بالعمل المدمر للذات وتهدد أمريكا
    سيئول توافق على الإفراج عن وريث "سامسونغ"... "خيار من أجل مصلحة الوطن"
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook