09:11 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن محمد مهدي حاج محمدي رئيس مصلحة السجون الإيرانية مسؤوليته عما تم تسريبه من صور تظهر تعذيبا داخل أحد السجون.

    وحسب ما نشره مهدي عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، اليوم الثلاثاء، فقد أكد أن "الأحداث المريرة" في سجن إيفين في العاصمة طهران، يتحمل مسؤوليتها كاملة.

    وكانت جماعة إلكترونية تطلق على نفسها اسم (عدالة علي) قد نشرت تسجيلات مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي التقطتها كاميرات المراقبة الأمنية، تظهر حراسا يضربون سجناء ويجرون أحدهم على الأرض.

    وقال رئيس مصلحة السجون في تغريدته: "فيما يتعلق بصور سجن إيفين، أتحمل المسؤولية عن هذا السلوك غير المقبول وأتعهد بالعمل على منع تكرار تلك الأحداث المريرة والتعامل بحسم مع المخطئين".

    وأضاف: "أعتذر إلى الله سبحانه وتعالى، وإلى قائدنا العزيز (الزعيم الأعلى آية الله علي خامنئي) وإلى الأمة وإلى حراس السجن الشرفاء الذين لن يتم تجاهل جهودهم بسبب تلك الأخطاء".

    ويعدّ ما دوّنه مهدي عبر حسابه الشخصي أول اعتراف بانتهاكات لحقوق الإنسان في إيران من قبل مسؤول إيراني.

    ولطالما انتقدت جماعات غربية مدافعة عن حقوق الإنسان سجن إيفين، الذي يحتجز في الغالب معتقلين يواجهون اتهامات أمنية، وأدرجته الولايات المتحدة على القائمة السوداء في عام 2018 بسبب "انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان".

    وقالت منظمة هيومن رايتس ووتش في تقرير لها: "تستخدم سلطات (سجن إيفين) التهديد بالتعذيب والتهديد بالحبس لأجل غير مسمى وتعذيب الأقارب والخداع والإذلال والاستجوابات اليومية المتعددة التي تستمر لخمس أو ست ساعات، والحرمان من الرعاية الطبية وزيارات الأقارب".

    ** تابع المزيد من أخبار إيران على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    أول تعليق من إيران على أنباء اختطاف طائرة أوكرانية في كابل ونقلها إلى طهران
    السفير الروسي: روسيا تلاحظ بعض الدفء في العلاقات بين إيران ودول الخليج العربية
    جعجع لنصرالله: فلتعمد إيران إلى حل مشكلة سوريا بالمحروقات فتحل فورا نصف مشكلة لبنان
    إيران: دخول أمريكا إلى أفغانستان مأساة وانسحابها فضيحة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook