03:21 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حينما رآها الناس تنزلق بسرعة في ممر نهر السين في باريس، ظنوا أن الحافلة اتخذت منعطفا خاطئا، حينها تناثرت طيور البجع المتجمعة على النهر، وأطلقت صيحات من الركاب تشبه الصراخ، ولكن عندما بدأ الماء في الانحسار والتناثر، طفت الحافلة بهدوء على طول النهر!!.

    مرحبًا بكم في واحدة من أحدث مناطق الجذب السياحي في العاصمة الفرنسية... حافلة برمائية تسير على طول شوارع المدينة، ثم تتحول على الفور إلى قارب نزهة يتجول في النهر.

    قالت جوليا جالو، فتاة إيطالية تبلغ من العمر 12 عامًا، كانت على متن الحافلة: "كان الأمر مختلفًا تمامًا عن المعتاد، لكنها كانت لطيفة جدا"، وفقا لما نقلته وكالة "رويترز".

    تستخدم الحافلات السياحية البرمائية - المعروفة باسم البط - لسنوات، لنقل السياح حول مدن أخرى في العالم، لكنها غالبًا ما تكون زوارق هجومية عسكرية محمولة بحراً.

    لكن النسخة المستخدمة في باريس هي تصميم جديد مبني لهذا الغرض، وقد تم تشييده إلى حد كبير في فرنسا.

    ووفقًا لمشغليها، فهي أول مركبة برمائية تحصل على ترخيص لنقل السياح على الطرق والممرات المائية في باريس.

    وقد تم تنظيم الجولات منذ هذا الصيف من قبل شركة تسمى "كاندردس دي باريس".

    في رحلة هذا الأسبوع، حملت السيارة في وضع الحافلات التقليدية الركاب عبر المعالم السياحية بما في ذلك قوس النصر وبرج إيفل.

    وبعدها تحولت الحافلة إلى وضع القارب، حيث أشركت المروحة في المؤخرة لتطفو على طول نهر السينن وتم تعليق سترات النجاة من السقف، ووضعت مرساة في صندوق على جانب الحافلة.

    قال مارسيل بينولت، البالغ من العمر 8 سنوات من إحدى ضواحي باريس وكان على متن الحافلة مع والدته، "كانت مختلفة تمامًا عن القوارب الأخرى والحافلات الأخرى، إنها مزيج من الاثنين".

    ** تابع المزيد من أخبار العالم الآن على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    باريس تخطط لرفع أكبر علم في التاريخ على برج إيفل في ختام أولمبياد طوكيو
    إضاءة برج إيفل بالليزر المدعوم من مولد هيدروجيني لأول مرة في التاريخ.. فيديو
    برج إيفل يستقبل الزوار من جديد بعد إغلاق دام 8 أشهر
    جزائري يثير الجدل بعد تصميم منزله على شكل برج "إيفل"... صور
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook