02:02 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس، اليوم الخميس، إن الولايات المتحدة ترحب بالمنافسة ولا تسعى للصراع مع بكين.

    وحسب تصريحات نقلتها "رويترز" أكدت هاريس أن بلادها مع ترحيبها بالمنافسة، ستتحدث عن قضايا مثل النزاعات البحرية في بحر الصين الجنوبي.

    وكانت هاريس قد اتهمت الصين، أثناء زيارتها لسنغافورة وفيتنام، بالتسلط على جيرانها في جنوب شرق آسيا، ما أدى إلى توبيخ حاد من بكين، التي اتهمت الولايات المتحدة بالتدخل في الشؤون الإقليمية وتعطيل السلام.

    تصريحات هاريس جاءت خلال مؤتمر صحفي في هانوي عاصمة فيتنام، قالت خلاله: "سوف نتحدث عندما تكون هناك إجراءات تتخذها بكين وتهدد النظام الدولي القائم على القواعد".

    رحلة هاريس التي تستغرق سبعة أيام إلى سنغافورة وفيتنام هي جزء من استراتيجية أمريكية أوسع للتعامل مع الصين على مستوى العالم.

    وتطالب الصين وفيتنام وبروناي وماليزيا والفلبين وتايوان بأجزاء من المياه المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، والتي تمر عبر ممرات الشحن الحيوية وتحتوي على حقول غاز ومناطق صيد غنية.

    وخلال اجتماعات مع القادة الفيتناميين أمس الأربعاء، قالت هاريس إنه يجب تحدي "البلطجة والمزاعم البحرية المفرطة" الصينية في بحر الصين الجنوبي.

    وأكدت دعم الولايات المتحدة لتعزيز الأمن البحري لفيتنام، بما في ذلك المزيد من زيارات السفن الحربية الأمريكية إلى البلاد.

    وقد قوبلت تصريحات نائبة الرئيس الأمريكي بإدانة وسائل الإعلام الحكومية الصينية، حيث قالت صحيفة تشاينا ديلي الحكومية، أمس الأربعاء، إن هاريس "تجاهلت عمدا نفاقها" في محاولتها حشد دول المنطقة ضد الصين.

    واليوم الخميس، بعد اجتماعاتها في هانوي، قالت جلوبال تايمز إن الولايات المتحدة "تحلم" بتحريض فيتنام على مواجهة الصين.

    وفي افتتاحية الصحيفة الرسمية للحزب الشيوعي الحاكم في الصين قالت: "بالنسبة لواشنطن، لا يمكن أن يكون الحال أفضل إذا اندلعت حرب جديدة بين بكين وهانوي".

    ووصفت الإدارة الأمريكية التنافس مع الصين بأنه "أكبر اختبار جيوسياسي" لهذا القرن حيث إنها تعزز محورها نحو آسيا.

    وشهدت منطقة جنوب شرق آسيا سلسلة من الزيارات رفيعة المستوى من قبل كبار المسؤولين في الإدارة، بما في ذلك وزير الدفاع لويد أوستن، الذي زار هانوي في أواخر يوليو/ تموز.

    ** تابع المزيد من أخبار الولايات المتحدة الأمريكية على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    بالأرقام… مقارنة بين قوة روسيا والصين في مواجهة أمريكا عسكريا
    الصين: أمريكا مسؤولة عن تدهور الوضع في أفغانستان
    الصين تنتقد "تسييس" أمريكا لجهود تحري منشأ فيروس كورونا
    "أشباه الموصلات"... حرب عالمية صامتة بين الصين وأمريكا في أفغانستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook