23:53 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد كليمان بون، سكرتير الدولة الفرنسي للشؤون الأوربية، إن بلاده ستحتفظ بسفير في أفغانستان من أجل العمليات الإنسانية، لافتا إلى أن هذا لا يعني الاعتراف بـ"طالبان".

    وحسب تصريحات نقلتها "رويترز"، قال بون: "سنحتفظ بسفير في أفغانستان لأننا سنحتاج بشكل خاص إلى العمليات الإنسانية الطارئة وعلى المدى الطويل أن يكون لدينا شكل من أشكال الارتباط".

    وتابع: "هذا لا يعني الموافقة أو الاعتراف بحركة طالبان، بل يعني أنه لا يزال هناك ارتباط مع المجتمع الأفغاني، مع أفغانستان".

    وأوضح المسؤول الفرنسي أن بلاده تعتزم إبقاء "جميع الخيارات مفتوحة لمحاولة أن تفعل أفغانستان أقل قدر ممكن من السوء في الأشهر المقبلة"، مؤكدا: "نحن لا نعترف بنظام، بل نعترف بدولة ما".

    وبرغم استبعاده أن تقوم فرنسا بمحادثات مباشرة مع "طالبان" (الحركة المحظورة في روسيا)، قال بون: نأمل في أن تؤدي العملية السياسية التي تلي المحادثات التي بدأت العام الماضي في الدوحة إلى تشكيل حكومة تضم حركات سياسية أخرى.

    ولفت إلى أنه وبغض النظر عن الانتصار العسكري لطالبان على الأرض، تأمل فرنسا أن تؤدي العملية السياسية للمناقشات بين مختلف التشكيلات السياسية الأفغانية التي بدأت في سبتمبر/ أيلول 2020 في العاصمة القطرية الدوحة إلى "حكومة لا تصادر" من قبل طالبان.

    وأوضح بون أنه إذا تشكلت حكومة تتضمن "حساسيات سياسية أخرى في غضون أسابيع أو أشهر قليلة، ففي هذه الحالة يمكن أن يكون لدينا عدد معين من الاتصالات".

    يشار إلى أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن أمس الخميس، أن السفير الفرنسي لدى أفغانستان، ديفيد مارتينون، سيعود إلى باريس مؤقتًا على الأقل، معللا ذلك بالوضع الأمني فيها.

    انظر أيضا:

    البنتاغون: أمريكا تشارك معلومات مع طالبان حول التهديدات الإرهابية في أفغانستان
    طالبان: 28 من الحركة ضمن قتلى تفجيري مطار كابول
    إعلام: مسؤولون في طالبان يكشفون ما تم الاتفاق عليه مع قوات أحمد مسعود في بنجشير
    طالبان: انفجارات مطار كابول الأخيرة ناجمة عن تفجير الجيش الأمريكي لذخائره
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook