22:39 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يبدو أن محاولة احتلال الكونغرس الأمريكي في أواخر عهد الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب أصبحت ملهمة لكثيرين حول العالم.

    ففي البرازيل ووفقا لرويترز اجتاز أنصار الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو حواجز الشرطة للتقدم نحو الكونغرس في برازيليا مساء أمس الاثنين، وذلك عشية يوم من المظاهرات المخطط لها اليوم الثلاثاء، لدعم الزعيم اليميني في خلافه مع القضاء.

    وأظهرت مقاطع فيديو نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي أن الشاحنات أطلقت أبواقها بينما هتف المئات من أنصار بولسونارو الذين كانوا يرتدون الزي الوطني باللونين الأخضر والأصفر.

    لكنهم فشلوا في الوصول إلى هدفهم المتمثل في إحاطة المحكمة العليا، التي خطط بعض المتظاهرين لاحتلالها في احتجاج على غرار هجوم 6 يناير على مبنى الكابيتول الأمريكي من قبل أنصار الرئيس دونالد ترامب آنذاك.

    وقالت إدارة الأمن بالمدينة إن ساحة مبنى المحكمة العليا ما زالت مغلقة بالحواجز وخط للشرطة.

    ومن المتوقع أن يسير آلاف المتظاهرين في العاصمة اليوم الثلاثاء - يوم استقلال البرازيل - وفي المركز المالي ساو باولو لدعم بولسونارو في صراعه مع القضاء بشأن تغييرات في نظام التصويت.

    ويخشى المنتقدون من أن الرئيس يشجع المؤيدين لدرجة أنهم قد يحاولون غزو المحكمة.

    وكان أكثر من 150 من الرؤساء السابقين وزعماء الأحزاب من جميع أنحاء العالم من ذوي الميول اليسارية، قد وقعوا على رسالة مفتوحة تنتقد بولسونارو لتشجيعه على ما وصفوه بتقليد اقتحام مبنى الكابيتول في 6 يناير، والذي نظمه أنصار ترامب بعد أن ألقى خطابًا ادعى فيه أن هزيمته في الانتخابات جاءت نتيجة التزوير.

    وجاء في الرسالة أن المظاهرات "تثير المخاوف من وقوع انقلاب في ثالث أكبر دولة ديمقراطية في العالم".

    وقال بولسونارو يوم الجمعة إن المظاهرات ستكون إنذارا لقضاة المحكمة العليا الذين اتخذوا ما وصفه بقرارات "غير دستورية" ضد حكومته.

    أذنت المحكمة بإجراء تحقيقات مع حلفاء بولسونارو بزعم مهاجمة المؤسسات الديمقراطية البرازيلية بمعلومات مضللة عبر الإنترنت، ووصف التحقيقات التي أمرت بها المحكمة بأنها انتهاك لحقوق حرية التعبير.

    ويقول منتقدو بولسونارو كذلك إنه يثير الشكوك حتى يتمكن من الطعن في نتائج انتخابات العام المقبل، والتي تظهر استطلاعات الرأي الآن أنه خسر أمام الرئيس السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، ولم يؤكد أي منهما ترشيحه.

    وفي خطاب على وسائل التواصل الاجتماعي أمس الاثنين، قال اليساري لولا إن الرئيس في عيد الاستقلال يجب أن يعطي الأمل في التعافي الاقتصادي والتضامن مع ضحايا كوفيد -19.

    وقال لولا "بدلا من إعلان الحلول، فإنه يدعو الناس إلى المواجهة، في أعمال ضد الديمقراطية"، متهما بولسونارو ببث "الانقسام والكراهية والعنف".

    وتشير المعلومات إلى أنه سيكون في برازيليا 5000 من أفراد الشرطة والجيش في متناول اليد للحفاظ على النظام في التجمع خارج الكونغرس، حيث من المقرر أن يظهر بولسونارو صباح الثلاثاء.

    وفي فترة ما بعد الظهر، سينضم بولسونارو إلى أنصاره في شارع رئيسي في ساو باولو في تجمع وصفه بأنه أكبر تجمع سياسي في تاريخ البرازيل.

    ** تابع المزيد من أخبار العالم الآن على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    البرازيل تعلق استخدام 12 مليون جرعة من لقاح صيني لهذا السبب
    إلغاء مباراة البرازيل والأرجنتين بسبب واقعة هي الأولى من نوعها... فيديو
    لصوص يقيدون رهائن فوق السيارات بعد سرقة 3 بنوك في البرازيل... فيديو
    مقتل محام لبناني الأصل على مرأى من عائلته في البرازيل... فيديو
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook