03:34 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    انخفض الجنيه الإسترليني اليوم الثلاثاء، لليوم الثاني على التوالي، مقابل الدولار، في حين سجل كذلك أدنى مستوياته في أكثر من ستة أسابيع مقابل اليورو، بسبب وضع الحكومة البريطانية خطة لرفع الضرائب.

    وحسب رويترز كشف رئيس الوزراء بوريس جونسون عن خطط لزيادة الضرائب على العمال وأرباب العمل، وبعض المستثمرين لمحاولة إصلاح نظام الرعاية الصحية والاجتماعية، ما أثار غضب البعض في حزبه الحاكم.

    وحدد جونسون ما وصفه بضريبة رعاية صحية واجتماعية جديدة، والتي ستشهد ارتفاع معدل ضرائب رواتب التأمين الوطني التي يدفعها العمال وأرباب العمل بمقدار 1.25 نقطة مئوية، وسيتم تطبيق نفس الزيادة على الضريبة على أرباح المساهمين.

    الجنيه الاسترليني، الذي كان يتداول بالفعل على انخفاض خلال اليوم، انخفض بنسبة 0.5% مقابل الدولار إلى 1.3768 دولار، وبحلول 1452 بتوقيت غرينتش، انخفض التداول بنسبة 0.4% عند 1.3782 دولار.

    وهبط إلى أدنى مستوى له مقابل اليورو منذ 21 يوليو، منخفضًا 0.2% عند 86.14 بنس، وتداول في أحدث تداول له على انخفاض بنسبة 0.1% عند 85.94 بنس.

    من جهته قال جيريمي سترتش، رئيس إستراتيجية العملات الأجنبية في جي 10: "إننا نرى سرد عملية التعافي الاقتصادي التي يتم اختبارها من خلال زيادة الضرائب التي من المحتمل أن تؤدي إلى إخراج السيولة أو الأموال من النظام، وبالتالي فإن تدفق الأخبار ليس مفيدًا بشكل خاص".

    التعليقات المتشددة من مايكل سوندرز صانع السياسة في بنك إنجلترا لم يكن لها تأثير كبير على الجنيه الإسترليني، حيث قال سوندرز إن البنك المركزي قد يحتاج إلى رفع أسعار الفائدة العام المقبل إذا استمر النمو وأصبح التضخم أكثر ثباتًا.

    وقال مايكل براون، كبير محللي السوق في "كاكستون إف إكس": "أفترض أن السوق يرى سوندرز خارجًا عن لجنة السياسة النقدية، وبالتالي لا يشعر بالحاجة إلى إعادة التسعير بشكل متشدد بناءً على ما قاله".

    وبالرغم من أن الرهانات كان أغلبها على أن الوتيرة السريعة للتطعيمات ضد فيروس كورونا في بريطانيا ستؤدي إلى إعادة الانفتاح الاقتصادي بشكل أسرع وانتعاش دفع الجنيه الإسترليني في وقت سابق إلى أن يكون واحدة من أفضل عملات مجموعة العشرة أداءً هذا العام.

    لكن الدراسات الاستقصائية الأخيرة عززت مؤشرات تباطؤ النمو الاقتصادي، كما تكشف عن أن الزخم الاقتصادي يتعثر تحت تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وقضايا سلسلة التوريد العالمية، وقواعد عزل فيروس كورونا.

    تابع المزيد من أخبار العالم الآن على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    تويوتا: بحلول 2030 سننفق 13.5 مليار دولار لتطوير بطاريات السيارات الكهربائية
    النرويج تقدم قروضا بملايين الدولارات للاستثمار في مشاريع طاقة التيارات البحرية
    ارتفاع في أسعار الدولار مع تطلع المتعاملين إلى اجتماع المركزي الأوروبي
    245 مليون دولار... منحة أمريكية جديدة للأردن هل تنعش اقتصاد المملكة؟
    الكلمات الدلالية:
    فيروس كورونا, أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook