00:04 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ارتفع عدد الأطفال الأمريكيين المولودين بمرض الزهري بوتيرة تنذر بالخطر، حيث وصل إلى مستوى لم نشهده منذ التسعينيات، وفقًا لأرقام حكومية جديدة.

    وحسب تقرير مركز السيطرة على الأمراض الذي نُشر، اليوم الخميس، في مجلة "نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين"، قالت فرجينيا بوين، المسؤولة الرئيسية للتقرير إن هناك أكثر من 2000 حالة معروفة لمرض الزهري حديثي الولادة بين الأطفال الأمريكيين المولودين في عام 2020. وهذا أعلى من عام 2019، ويستمر في الاتجاه التصاعدي الحاد الذي بدأ منذ عدة سنوات، وفقا لموقع هيلث داي.

    وعلقت بوين قائلة: "إنه أعلى رقم رأيناه منذ 25 عامًا"، مؤكدة أنه "انعكاس مباشر لما نراه بين النساء وشركائهن من الرجال".

    ومرض الزهري هو عدوى بكتيرية تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، ويمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة إذا تُركت دون علاج.

    وكان قد تم القضاء على مرض الزهري بين حديثي الولادة في الولايات المتحدة، لكن المرض شهد تجددًا في السنوات الأخيرة، و2020 لم يكن استثناءً، كما يقول باحثون من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

    وقالت بوين إن مرض الزهري الخلقي يمكن أن يكون له آثار "مدمرة" - بما في ذلك الإجهاض وولادة جنين ميت وموت الأطفال حديثي الولادة ومضاعفات مثل تشوه العظام والعمى وفقدان السمع عند الرضع.

    قبل أقل من 20 عامًا ، كان مرض الزهري شبه معدوم في الولايات المتحدة، لكنه عاد مرة أخرى في عام 2019، حيث تم الإبلاغ عن ما يقرب من 130.000 حالة إصابة بمرض الزهري على مستوى البلاد، وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها - بزيادة قدرها 74٪ عن عام 2015.

    وعن سبب هذه الزيادة، قالت بوين إن هناك بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض الزهري، منها تعاطي المخدرات.

    وقد تمت الإشارة إلى وباء الأفيون في البلاد كسبب لارتفاع مرض الزهري، حيث وجدت دراسة "سي دي سي" لعام 2019 أنه في السنوات الأخيرة، أفادت نسبة متزايدة من النساء والرجال المصابين بمرض الزهري باستخدام الميثامفيتامين أو الهيروين أو عقاقير الحقن الأخرى.

    في الوقت نفسه، تضاءلت موارد الصحة العامة التي تهدف إلى الوقاية من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي والفحص والعلاج، وفقًا لديفيد هارفي، المدير التنفيذي للتحالف الوطني لمديري الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي.

    قالت المنظمة، التي تمثل مديري أقسام الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي في قسم الصحة العامة، إنه منذ عام 2003، تم تمويل قسم الوقاية من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي في مراكز السيطرة على الأمراض بنسبة 40 ٪.

    وقال هارفي: "الوكالة الفيدرالية الوحيدة التي تركز على الوقاية من الأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي كانت محرومة من التمويل على مدار العشرين عامًا الماضية"، لافتا إلى أن "الشيء الجيد في مرض الزهري هو أنه يمكن علاجه بسهولة بحقن المضادات الحيوية".

    انظر أيضا:

    أمريكا تسجل 25 حالة إصابة جديدة بالحصبة مع تفشي المرض في أوهايو وألاسكا
    لاريجاني: السعودية وأمريكا وجهان لعملة واحدة في التعامل مع خاشقجي ومرضية هاشمي
    طعام في أمريكا يؤدي إلى نشوء مرض الزهايمر
    أمريكا تعطل أجهزة نوعية لعلاج الأطفال والمرضى في سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook