20:25 GMT16 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    الأخبار
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    شهد موقع التواصل الاجتماعي تويتر مجادلات بين سيمون كوفيني وزير الخارجية الأيرلندي من جهة، وديفيد فروست مستشار الأمن القومي البريطاني من جهة أخرى.

    وحسب ما نشره المسؤولان عبر حساباتهما الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي توتير، فإن الجدل انصب على تفاصيل صفقة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "البريكست".

    وقد تبادل الطرفان انتقادات لاذعة بعد أن كرر فروست، الذي كان كبير مفاوضي بريطانيا في البريكست، رأيه بأن على الاتحاد الأوروبي الموافقة على "تغيير كبير" في بروتوكول أيرلندا الشمالية الذي يحكم التجارة وقواعد الحدود في الإقليم.

    وكان البروتوكول جزءًا من تسوية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي تفاوض عليها رئيس الوزراء بوريس جونسون مع الاتحاد الأوروبي، لكن لندن قالت مرارًا إنه يجب إعادة كتابتها بعد أقل من عام من دخولها حيز التنفيذ، بسبب الحواجز التي تواجهها الشركات عند استيراد البضائع البريطانية إلى أيرلندا الشمالية.

    وتساءل وزير الخارجية الأيرلندي سيمون كوفيني: "هل تريد حكومة المملكة المتحدة في الواقع طريقًا متفقًا عليه للمضي قدمًا أو مزيدًا من الانهيار في العلاقات؟".

    وقد أثار ذلك حفيظة فروست الذي كتب قائلا: "أفضل عدم إجراء مفاوضات عبر تويتر، لكن بما أن سيمون كوفيني قد بدأ...".

    ورفض فروست حجة كوفيني بأنه يطرح مطالب جديدة، قائلاً إن مخاوف بريطانيا بشأن دور محكمة العدل الأوروبية في العملية قد تم تحديدها قبل ثلاثة أشهر، مؤكدا: "المشكلة هي أن قلة من الناس استمعوا على ما يبدو".

    يشار إلى أن فروست كان قد سرب أمس السبت، مقتطفات من خطاب من المقرر أن يلقيه هذا الأسبوع يدعو مرة أخرى إلى التغيير ويشير إلى الرغبة في تحرير البروتوكول من إشراف القضاة الأوروبيين.

    وردًا على ذلك، قال كوفيني إن بريطانيا وضعت حاجزًا "خطًا أحمر" جديدًا أمام التقدم بحيث تعلم أن الاتحاد الأوروبي لا يستطيع المضي قدمًا.

    يأتي الخلاف في بداية أسبوع مهم من الجدل الطويل الأمد حول كيفية إدارة تدفق البضائع بين بريطانيا وأيرلندا الشمالية والاتحاد الأوروبي.

    ومن المتوقع أن تقدم المفوضية الأوروبية إجراءات جديدة يوم الأربعاء المقبل، تهدف إلى حل مشكلات التجارة بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، لكنها صرحت مرارًا أنها ليست على استعداد لإعادة التفاوض بشأن البروتوكول.

    جدير بالذكر أن المادة 16 من البروتوكول تسمح لأي من الجانبين باتخاذ إجراء من جانب واحد إذا اعتبر أن البروتوكول له تأثير سلبي.

    ** تابع المزيد من أخبار العالم الآن على سبوتنيك

    انظر أيضا:

    أمريكا وبريطانيا وأيرلندا تطلب اجتماعا طارئا لمجلس الأمن بشأن تيغراي
    بريطانيا وأيرلندا تستعدان للمحادثات مع الاتحاد الأوروبي
    بريطانيا قلقة من عنف أيرلندا الشمالية
    "ما بعد بريكسيت"... اتفاق بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي لإدارة التجارة مع إيرلندا الشمالية
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم الآن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook