23:59 23 مارس/ آذار 2017
مباشر
    فلاديمير بوتين وعبد الفتاح السيسي

    باحث مصري: فرص كبيرة تجنيها مصر من التطبيع الكامل لعلاقاتها مع روسيا

    © AFP 2017/ KREMLIN POOL / ALEXEI DRUZHININ
    آراء
    انسخ الرابط
    0 47670

    أبدى باحث مصري في العلاقات الدولية تفاؤله حيال إمكانية تعزيز التعاون الثنائي بين روسيا ومصر في العديد من المجالات الواعدة، ولاسيما على صعيد الطاقة والسلاح والتجارة.

    القاهرة- سبوتنيك- مؤمن حسانين

    وقال الباحث المصري في العلاقات الدولية في جامعة نيجني نوفغورود الروسية، عمرو الديب، في تصريحات خاصة لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إن هذه الزيارة للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يومي 9 و10 فبراير/ شباط، إلى مصر تأتي لتوثيق التعاون بين القاهرة وموسكو على المستوى السياسي والعسكري والاقتصادي، الذي بدأ مباشرة بعد عزل الرئيس المصري السابق محمد مرسي ونظام "الإخوان" المسلمين من الحكم في مصر، وفي أعقاب قيام الرئيس عبدالفتاح السيسي بزيارة بوتين لروسيا، الأولى عندما كان وزيرا للدفاع، والأخرى عندما تسلم مقاليد الحكم في مصر.

    وأشار الباحث المصري إلى أن زيارة السيسي إلى روسيا أثمرت عن توقيع اتفاقيات مهمة في كل من المجالين العسكري والاقتصادي، متوقعا أن تسهم زيارة الرئيس بوتين إلى القاهرة في توثيق جميع هذه الاتفاقيات وتأكيدها. وقال عمرو الديب:

    "إن التعاون المصري في الفترة السابقة مع روسيا أدى إلى توقيع عقود سلاح حديثة ستحدث نقلة نوعية كبيرة داخل القوات المسلحة المصرية"، معتقداً أنه "يجب على الجانبين أن يقوما بتطبيع للعلاقات كاملة بينهما وليس مجرد تنويع مصادر وعلاقات مع دول مختلفة فقط".

    وأكد الديب أن روسيا تحتاج دائما إلى شريك قوي في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ومصر أيضا تحتاج إلى دولة قوية تمدها بسلاح حديث يعتمد عليه، كما تحتاج إلى دولة كبرى تساعدها في إقامة محطات توليد الكهرباء التي تعمل بالطاقة النووية، وروسيا هي الوحيده التي تقدر على فعل هذا.

    وتحدث الديب عن إمكانية توقيع مصر اتفاقية للتجارة الحرة مع "الاتحاد الاقتصادي الأوراسي"، الذي يضم كل من روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وأرمينيا، مستشهدا بما قاله نائب رئيس الغرفة التجارية الصناعية الروسية، جيورجي بيتروف، "إن مصر شريك مهم جداً لدول الاتحاد الأوراسي فنحن نستورد البرتقال والبطاطس والبصل وهذه منتجات حيوية ومهمة بالإضافة انها ذات جوده عالية ولقرب مصر الجغرافي منّا، لذلك يجب أن تكون هناك منطقة تجارة حرة بيننا وبين مصر."

    وعلى صعيد المقترح المصري لتفعيل العملة الروسية في التعاملات التجارية المتبادلة، يرى الديب أن هذه الخطوة غير مهمة بالنسبة لمصر، لكنها مهمة للجانب الروسي، لأنهم يشترون الخضروات من الجانب المصري ويأتون إلى مصر للسياحة، فإذا كانت جميع هذه التعاملات بالروبل، فستحرم مصر من جزء كبير من العملة الصعبة المهمة، خصوصاً أن الروبل والجنيه مرتبطان ارتباطا كاملاً مع الدولار، مضيفا أنه لو تمكنت كل من مصر وروسيا والصين التوصل إلى اتفاق بأن يكون "الروبل" هو العملة المشتركة، في هذه الحالة سنؤيد تفعيل استخدام الروبل في المعاملات التجارية، أما غير ذلك فهو سيتسبب في الإضرار بمصر.

    انظر أيضا:

    مساعد الرئيس بوتين: موسكو تعتزم المشاركة في بناء محطة نووية في مصر
    الكلمات الدلالية:
    بوتين والعالم, مصر, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik