00:57 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    أثار عراقية

    زاهي حواس: "داعش" تحاول محو ذاكرة الشعوب العربية

    © Sputnik. Nazek Muhammed
    آراء
    انسخ الرابط
    0 171491

    تحدث عالم المصريات ووزير الآثار المصري السابق الدكتور زاهي حواس، لـ"سبوتنيك" عن الخطر الذي يشكله تنظيم "داعش" الإرهابي، على الحضارات العربية، موضحاً أن ما تقوم به الجماعة الإرهابية محاولة لمحو ذاكرة الشعوب العربية.

    في الفترة الماضية شاهدنا كوارث في حق الآثار والحضارات الانسانية في بعض مناطق الوطن العربي مثل سوريا و العراق، لذلك يبرز السؤال التالي لمصلحة من يجري تدمير الحضارة الانسانية بشكل عام في العراق و سوريا؟

    حواس: "أنا اعتقد أن هناك محاولة لمحو ذاكرة الشعوب العربية بالذات، اذا نظرنا الي حضارة العراق فنجد أنه قامت عليها حضارات عظيمة جداً، و لكن ما الذي حدث لهذه الحضارة؟ أولاً عندما دخلت القوات الأمريكية و البريطانية، فتم تدمير أثار كثيرة جداً، لكن هذا قد يكون تم ليس عن عمد، و إنما عن عمد هو تفعله هذه المجموعة الارهابية، ما يطلق عليها داعش فأنا اعتقد انهم مأجورين لمحو التراث. فمثلاً في العراق قد دمرموقع أثري بالكامل طوله 18 كيلومتر و تم تدمير متحف بالكامل، و تعتمد الجماعات الارهابية في تمويلها علي سرقة الأثار، التي تتم بطريقة منظمة.  إن التماثيل، التي سرقت بالعراق تم تهريبها عن طريق دبي إلي العالم أجمع و تباع علنياً، و من عائد هذه الاثار تمول عملية الاسلحة التي تدمر الشعب العراقي.

    نفس الشيء يحدث في سوريا، حيث تستخدم العمليات الارهابية لدخول المناطق الأثرية، نحن لا نعلم بالضبط ما تم تدميره في سوريا و ليبيا. و قد بدأت هذه الحملة المنظمة من جماعة الاخوان المسلمين في مصر عندما أرادوا تدمير الاثار القبطية في مصر. فقد دمر الاخوان المسلمين كنيستين في مصر الوسطي و جزء من المتحف الاسلامي في القاهرة. فهؤلاء الجماعات ليس لهم صلة بالاسلام، فهم بعيدين كل البعد عنه، و انا اعتقد ان هناك هدف واضح امام الجماعات الاسلامية الارهابية هو تدمير و محو الذاكرة العربية تماماً. و يجب ان يكون هناك دور لمنظمة اليونيسكو و جامعة الدول العربية، و التي لم تفعل شيء، فيجب عليها ان تفعل شيء لإيقاف نزيف تدمير الأثار و عمل شيء لحمايتها. فحماية الأثار أكثر أهمية من حماية الانسان."

    هل تعتقد ان تدمير الأثار هو هدف الجماعات الاسلامية ام هو أنفسهم أداة لشخص أخر لعمل هذا الفعل؟

    حواس: "أولاً انا لا أستطيع أن أطلق عليهم جماعات اسلامية، فهؤلاء هم جماعات ارهابية مأجورين، أي ان هناك شخص ما أو منظمة ما تقوم بدفع أجورباهظة لارهابيين عاطلين في العالم الغربي، في أوروبا و أمريكا و الهدف من تلك الأعمال هو زعزعة الأنظمة العربية و محو الذاكرة و التاريخ، حيث أن معظم الحضارات العظيمة قد بدأت من العالم العربي سواء من العراق أو سوريا أو ليبيا أو مصر، بالإضافة إلي تمويل الأعمال الارهابية من حصيلة بيع تلك الاثار."

    من بالتحديد يرغب في محو الذاكرة العربية؟ الغرب أم أمريكا أم من؟

    حواس: "أنا شخصيا لا أستطيع أن أُحدد الهدف و لا أريد ان أتجني علي أحد، ما أستطيع أن أقوله هو أن تلك الجماعات مأجورة من أجل هدف معين. و أنا لا أستطيع ان أحدد من يمول تلك الجماعات حيث انيي أثري و مهمتي تكمن في مناشدة المجتمع الدولي مثل جامعة الدول العربي و منظمة اليونيسكو، و هذه المنظمة للاسف دورها سلبي للغاية حيث ان دور اليونيسكو الأول هو الحفاظ علي الأثار. ما يحدث اليوم يجعل العالم أجمع يبكي علي ضياع و تدمير الحضارات العظيمة."

    حضرتك ذكرت جامعة الدول العربية، هل تعتقد حضرتك انه يجب ان يكون هناك حراك أو جهود عربية مشتركة من أجل الحفاظ علي الحضارات في البلاد العربية؟ و لماذا لم تتكون حتي الأن؟

    حواس: "أنا في أحدي المؤتمرات الصحفية في لوس أنجلوس قلت ان جامعة الدول العربية دورها ضعيف جداً، فإن واجب الجامعة العربية علي الأقل هو حماية التراث، و بقدر ما هناك تشكيلات عربية لمواجهة الارهابيين و الدفاع عن بعض البلاد، لكن أهم شيء هو حماية الأثار. فعلي سبيل المثال متحف بغداد معرض للتدمير الكامل، و هناك مخطط لدخول متحف بغداد و تدميره، كذلك مواقع أثرية كثيرة في سوريا و لذلك أنا أعتقد ان اليونيسكو مسؤل مسؤلية كاملة عن حماية الاثار العربية".

    ما هي التحديات و المخاطر، التي تواجه الحضارة المسيحية في الشرق الأوسط؟

    حواس: "إن الجماعات الارهابية عموماً لا تفرق، و إن هدفهم هو الحضارة المسيحية و اليهودية.  في مصر عندما كنت مسؤول قد قمنا بترميم 9 من أصل 10 معابد يهودية، أيضاً قمنا بمشاريع ترميم للاثار القبطية علي أعلي مستوي، مثل الكنيسة المعلقة و بعض الأديرة في سيناء، و هذا يعكس مدي اعتزازنا بكل الحضارات المختلفة. لكن الجماعات الارهابية دمرت كنائس في مصر الوسطي، و هذا كان اعلان واضح علي اننا يجب أن نأخذ حظرنا من تلك الجماعات. يجب علينا جميعاً حماية الاثار المسيحية كما نحمي الاثار الاسلامية."

    البعض يقول إن الارهاب هو صنيع الغرب، إذن كيف نفهم ان هؤلاء الارهابيين ينقلبون و يدمروا الاثار المسيحية علي اعتبار ان الغرب يدين بالمسيحية؟

    حواس: "إن الاتيان بالجماعات الارهابية يكون بهدف عمل زعزة في العالم العربي، فالارهاب يبقي ارهاباً، و بعض الدول بعد مساندتها لجماعة الاخوان المسلمين فهموا ان لجميع الجماعات المتطرفة، مثل داعش أو القاعدة أو الاخوان المسلمين، هدف واحد هو القضاء علي حضارات الشعوب و الحضارة المسيحية و اليهودية. و أنا أعتقد أن العالم الغربي بدأ الأن يتعلم و يفهم مساندة تلك الجماعات هو مساندة للارهاب، الذي يمكن ان ينال منهم و مننا في نفس الوقت."

    فيما تري تعلم الغرب للموقف الأن؟

    حواس: "بدأ الأن في رفض تلك الجماعات، و في رأئي الشخصي يجب أن يكون هناك تحرك سريع من أمريكا و أوروبا لحماية الأثار في العالم العربي حيث انهم قادون بقوتهم و امكانياتهم الحربية أن يقفوا ضد هذه الجماعات الاهاربية، حيث انني لا أعتقد أن جامعة الدول العربية وحدها قادرة علي ذلك لأن العرب لا يتحدوا بالكامل. و أنا أري انه علي الولايات المتحدة الأمريكية بالأخص عليها واجب، و هو واجب حماية ما يحدث من تدمير هذه الحضارات."   

    انظر أيضا:

    آثار تدمر مهددة بالفناء على أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية"
    آثار غزة بين النسيان ومحاولات الحفاظ عليها
    مصر تسترد أكثر من 300 قطعة آثار مهربة إلى أمريكا وفرنسا
    الكلمات الدلالية:
    العراق, سوريا, أمريكا, داعش, داعش, أمريكا, العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik