05:38 27 مايو/ أيار 2018
مباشر
    • في الصورة: مبدأ عمل الكاشف أنيتا
    • في الصورة: وحدة من هوائيات أنيتا
    • في الصورة: وحدة من هوائي أنيتا
    • في الصورة: منظر على بركان إيريبوص
    • في الصورة: إطلاق هوائي أنيتا بواسطة البالون
    • في الصورة: إطلاق هوائي أنيتا (ليلة صيفية في أنتاركتيكا)
    • في الصورة: منظر على مجمع الأبحاث
    • في الصورة: المنظر العام لمحطة ماكميوردو من Observation Hill
    • في الصورة: صندوق في كوخ سكوت مع مخزون لمصابيح الزيت.
    • في الصورة: ألكسندر نوفيكوف الباحث في الجامعة الوطنية للأبحاث النووية ميفي، وهو إلى جانب علم روسيا وعلم أستراليا-الدول المشاركة في الأبحاث في القطب الجنوبي
    © Illustration of RIA Novosti/Alina Polyanina
    لا توجد هناك على أرض الأنتاركتيكا أي مصادر للانبعاثات الراديوية، مما يسمح للعلماء بالعثور على آثار النيوترونات، التي تتسلل عبر سماكة الجليد. ولتحقيق هذا الهدف يستخدم علماء الفيزياء هوائيات راديوية قوية، التي تشبه من حيث المبدأ التلسكوبات اللاسلكية العادية.
    في الصورة: مبدأ عمل الكاشف أنيتا

    لكي نقترب أكثر من حل لغز الفضاء، حول علماء الفيزياء الجليد في أنتاركتيكا إلى جهاز كاشف عملاق. وهم يبحثون من خلاله عن الطاقة العالية للنيوترونات، التي تشكل الآثار الأقوى انفجارات وكوارث في الكون. ومن أجل تحقيق الهدف والحصول على هذه الجزيئات يقوم العلماء في كل عام بإطلاق البالونات من محطة ماكميوردو، المجهزة بأحدث المعدات التقنية المتطورة.

     "سبوتنيك" — ويتم تنفيذ التجربة الخاصة بالبحث عن النيوترونات من قبل الباحثين من الجامعة الوطنية للأبحاث النووية "ميفي" وجامعة ولاية هاواي، ووكالة "ناسا".

    تم إعداد الشريط الفوتوغرافي تحت إشراف الجامعة الوطنية للأبحاث النووية "ميفي"، وهي إحدى الجامعات المشاركة في مشروع "5-100".    

    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا, أخبار روسيا اليوم, أنتاركتيكا, القطب الجنوبي, روسيا الاتحادية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik

    المزيد من الصور