21:10 GMT27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    • ياسمين السيد، مؤسِّسة برنامج Ride to Rescue، تقدم دروسًا في ركوب الخيل لفتاة في نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 أكتوبر 2020
    • ياسمين السيد، مؤسِّسة برنامج Ride to Rescue، في نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 أكتوبر 2020
    • ياسمين السيد، مؤسِّسة برنامج Ride to Rescue، في نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 أكتوبر 2020
    • آغا، متطوعة في نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 سبتمبر 2020
    • نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 27 سبتمبر 2020
    • ياسمين السيد، مؤسِّسة برنامج Ride to Rescue، في نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 29 سبتمبر 2020
    • نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 25 سبتمبر 2020
    • نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 29 سبتمبر 2020
    • آغا، متطوعة في نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 23 سبتمبر 2020
    • جون سعوان، مساعد في نادي مندرة للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 22 سبتمبر 2020
    © REUTERS / Khushnum Bhanda
    ياسمين السيد، مؤسِّسة برنامج "Ride to Rescue"، تقدم دروسًا في ركوب الخيل لفتاة في نادي "مندرة" للفروسية في أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة، 21 أكتوبر 2020

    مشروع "رايد تو ريسكيو" (Ride to Rescue) لمساعدة الخيول والحيوانات الأخرى المحتاجة في الإمارات العربية المتحدة بشكل أساسي، هو أول مشروع إنقاذ للخيول مرتبط بجمعية الإمارات لرعاية الحيوان.

    نشأت فكرة مشروع "رايد تو ريسكيو" في عام 2017، بهدف منح الأطفال والكبار فرصة التواصل مع الأحصنة في بيئة مناسبة لاسيما أن الكثير من هذه الخيول تعرضت لسوء المعاملة أو الإهمال أو الإساءة العاطفية بسبب نقص الاهتمام أو الرعاية.

    ياسمين السيد، مؤسسة هذا المشروع يوجد في رعاياتها، اليوم، 18 حصاناً. وقالت السيّد لـ "مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية":

    "معظم هذه الخيول تعاني من مشاكل مختلفة. وبالتالي، نادراً ما نقدّم دروساً في ركوب الخيل". وتشرح: "لا أريد أن تعج الاسطبلات بعشرين طفلاً يومياً للدروس لأننا لا نريد أن ندفع الأحصنة إلى القيام بما لا تريده".

    وتوضح السيّد على موقع مشروعها الخاص طرق مساعدتها ورعايتها لهذه الحيوانات الجميلة، وإعطاء الخيول المتقاعدة بشكل خاص بضع سنوات أخرى تليق بهم قبل أن تغادر هذا العالم.

    نظرًا للقيود المفروضة حالياً في إطار احتواء وباء كورونا، فإن نشاطات المؤسسة لا تزال محدودة. والآن، تعود السيّد تدريجياً حيث توفر ياسمين برامج مع الأطفال تتضمن تعليمهم رعاية الأحصنة وتحمل المسؤولية، والاستمتاع بالحياة في الطبيعة. 

    الكلمات الدلالية:
    سباق الخيل, ركوب الخيل, الإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الصور