07:34 GMT11 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    • بائع متجول يحمل الفاكهة على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    • بائع متجول يحمل المانغو على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    • بائع متجول يحمل الموز على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    • بائع متجول يحمل أعواد مكنسة على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    • بائع متجول يحمل الأزهار على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    • بائع متجول يحمل الفاكهة على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    • بائع متجول يحمل البرتقال على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    • بائع متجول يحمل الخضار على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    • بائع متجول يحمل الفاكهة على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    • بائع متجول يحمل الأغراض على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021
    © AFP 2021 / Manan Vatsyayana
    بائع متجول يحمل الفاكهة على دراجته في أحد شوارع مدينة هانوي، فيتنام 18 مارس 2021

    من المانجو اللذيذ والليمون الطازج إلى الجوافة الاستوائية والخوخ والدراق: تأتي فاكهة هانوي محملة على ظهر الدراجات، ويبيعها الباعة المتجولون الذين يجوبون كل زاوية وركن في العاصمة الفيتنامية.

    يبدأ بائعو الفاكهة، ومعظمهم من النساء، يومهم في الساعة الثالثة صباحًا، وهم يركبون الدراجات متوجهين إلى المدينة قاطعين مسافة تصل إلى 15 كم لتسليم الفاكهة والخضروات والزهور إلى زبائنهم.

    مرتديات القبعات التقليدية، مخروطية الشكل، المعروفة باسم "نون لا" (Non La) لحمايتهن من أشعة الشمس، قد تكسب النساء ما يصل إلى 8 دولارات في اليوم أثناء تجولهن في أزقة هانوي حتى وقت متأخر من بعد الظهر.

    هذا العمل الشاق يستحق كل هذا العناء بالنسبة للكثيرين من الباعة، حيث تبلغ الأجور في المدن الفيتنامية ضعف الأجور -على الأقل- في الريف، وهذا في دولة متوسط ​​دخلها السنوي يبلغ حوالي 2600 دولار، وفق ما أفاده البنك الدولي.

    إلا أن بائعي الفاكهة تضرروا من وباء "كوفيد-19"، على الرغم من انخفاض أعداد الحالات في فيتنام؛ حيث سجلت البلاد ما يزيد قليلاً عن 2500 حالة و35 حالة وفاة فقط.

    وبالتالي، كان هناك عدد أقل من الناس في الشوارع ولم يُسمح للبائعين بالتجول مع بضاعتهم لفترة قصيرة بعد ظهور الفيروس لأول مرة.

    في أبريل/ نيسان الماضي، أعلنت الحكومة عن حزمة دعم بقيمة 2,6 مليار دولار لمساعدة نحو 20 مليون من الفقراء والشركات الصغيرة المتضررة من الوباء.

    الكلمات الدلالية:
    فيتنام
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الصور