11:30 GMT05 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    • حمام جليدي في الصحراء الشارقة
    • حمام جليدي في الصحراء الشارقة
    • حمام جليدي في الصحراء الشارقة
    • حمام جليدي في الصحراء الشارقة
    • حمام جليدي في الصحراء الشارقة
    • حمام جليدي في الصحراء الشارقة
    • حمام جليدي في الصحراء الشارقة
    • حمام جليدي في الصحراء الشارقة
    • حمام جليدي في الصحراء الشارقة
    © REUTERS / Rula Rouhana
    إحدى المشاركات أثناء جلوسها في دلو ثلج خلال جلسة علاج بالحمام الجليدي في الصحراء بالقرب من الشارقة، الإمارات العربية المتحدة ، 25 يونيو 2021

    مع مطلع الشمس الحارقة منذ الصباح الباكر على الكثبان البرتقالية في صحراء الإمارات، يبدأ الجميع في البحث عن مكان للاستظلال به، أو حتى الغطس في حوض كبير مليء بالجليد.

    إن مقاومة مثل هذا الحر الشديد بجلسة الحمام الجليدي، هي محاولة لتعزيز مناعة الجسم والتواصل مع القوة الداخلية للجسم.

    قال بينوا ديمولميستر من سويسرا، لوكالة "رويترز"، الذي يدير الحمام الجليدي وجلسات التنفس في الإمارات العربية المتحدة:

    "الاختلاف في درجات الحرارة يزيد من جهاز المناعة لديك. فأنت تشدد على نظام الحرارة للجسم لفترة قصيرة من الوقت، مما يجعلك أقوى".

    قال أحد المشاركين في جلسة الحمام الجليدي، الإماراتي مروان عبد العزيز، الجالس في حوض جليدي برتقالي مرتديًا شورت سباحة ونظارة شمسية:

    "في البداية، الأمر مخيف بعض الشيء: تريد الخروج، ولا يمكنك التحكم في تنفسك. لكن الآن أنا بخير، بخير تمامًا".

    دخل عبد العزيز الحمام بتجهم، لكنه حبس أنفاسه بهدوء حسب توجيهات ديمولميستر، الذي يدرّب المشاركين على تقنيات التنفس قبل الدخول إلى الأحواض المليئة بالجليد.

    قال ديمولميستر: "أنا شخص شغوف بالسخونة والبرودة... أحب إخراج الناس من منطقة الراحة الخاصة بهم ومنحهم تجربة جسدية وعقلية، (لإعادة) الاتصال بالطبيعة".

    أصبحت تقنيات الغطس في الماء البارد والتنفس شائعة من قبل الهولندي ويم هوف​​، وهو من عشاق الماء البارد الذي يحمل العديد من الأرقام القياسية العالمية في التعرض للبرد. طور هوف منهجيته الخاصة، مع أوجه التشابه مع تقنيات التنفس البوذية التبتية القديمة، والتي تشمل التنفس والتعرض للبرد والانضباط.

    وأضاف ديمولميستر، وهو مصرفي سابق ومدرب تنفيذي الآن يستخدم أساليب هوف في ممارسته، مؤكداً أن "هذه الأساليب والتقنية جيدة للجميع، سواء كنت عجوزاً أم شاباً، أو رياضياً أم غير رياضي".

    بالنظر إلى النتوءات الصخرية للصحراء، وافق المشارك رضا تيرغاري من كاليفورنيا على أن البداية كانت أصعب جزء من الجلسة، ولكن بعد ذلك بدأ يشعر بالإيجابيات من وراء ذلك.

    وقال تيرغاري: "تدرك أن عقلك أقوى، ثم (يبدأ) جسمك وعقلك يتحكمان في جسدك. عليك أن تجعل جسدك يطيع عقلك - هذا هو السر".
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الصور