18:46 GMT03 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    • حرائق في كاليفورنيا
    • حرائق في كاليفورنيا
    • حرائق في كاليفورنيا
    • حرائق في كاليفورنيا
    • حرائق في كاليفورنيا
    • حرائق في كاليفورنيا
    • حرائق في كاليفورنيا
    • حرائق في كاليفورنيا
    © AP Photo / Noah Berger
    رجال إطفاء الحرائق يصلون إلى غابة بلوماس الوطنية، دويل، ولاية كاليفورنيا، الولايات المتحدة 9 يوليو 2021

    اتسعت رقعة حريق "بيكورث كومبليكس فاير" (مجمع بيكوورث)، وهو أكبر حريق غابات تشهده ولاية كاليفورنيا الأمريكية في تاريخها الحديث.

    امتد الحريق بشكل كبير على مساحة 83926 أكرا (339.7 كلم مربع)، أمس الأحد، مع احتواء 8 % فقط منه، وفقا لأحدث معطيات "إينسويب"، وهو نظام معلومات عن الحوادث بين الولايات.

    لايزال حريق يسمى "شوغر فاير"، وهو جزء من حريق "بيكوورث كومبليكس فاير" الضخم، مشتعلا في غابة بلوماس الوطنية الواقعة شمالي ولاية كاليفورنيا، ويغذيه استمرار ارتفاع درجات الحرارة والجفاف والرياح المتزايدة في المنطقة.

    يرافق "شوغر فاير" حريق آخر يسمى "دوتا فاير"، وهو أيضا جزء من حريق "بيكوورث"، واللذان اشتعلا بفعل صواعق برقية، ليأخذا نطاقًا أوسع مع بداية الأسبوع الجاري بفعل الرياح الشديدة التي حملت في طياتها الجمرات المشتعلة، وفقا لقول ليزا كوكس، مسؤولة الإعلام في دائرة الغابات الأمريكية.

    يذكر أن حريق "دوتا فاير" بدأ بصواعق برقية في 30 يونيو/ حزيران، بينما "شوغر فاير" بتاريخ 2 يوليو/ تموز، ما يجعل الحادثة تتزامن مع حرائق كندا أيضا.

    شاهد أيضا - أكثر من 700 ألف صاعقة في يوم واحد فقط... بلدة كندية تتفحم بالكامل

    وقال قائد مواجهة الكوارث روكي أوبليغر: "نتعامل مع حرائق شديدة غير مسبوقة في بداية الموسم... في وقت أبكر بكثير مما شهدناه من قبل".

    كما أضاف أن "درجات الحرارة الجافة والحارة للغاية وترتيب التضاريس والرياح الجنوبية الغربية التي تمر عبر المنطقة أثرت على محاولات 1800 رجل إطفاء لصد النيران الهائجة".

    وانتقل مستوى خطورة الحرائق من "الأصفر" إلى "البرتقالي"، و"الأحمر" ليس ببعيد. فالأحوال الجوية الراهنة لا تبشر براحة قريبة لرجال الإطفاء، حيث تتوقع الأرصاد المحلية استمرار الجفاف مع الرياح العاصفة، ودرجات حرارة مرتفعة أكثر من المعدل المتوسط. وأفادت سلطات ولاية كاليفورنيا أنها ستقوم بتحويل المزيد من أطقم رجال المطافئ للعمل ليلاً عندما يكون من الأسهل مكافحة الحرائق وبناء خطوط الاحتواء.

    وأشارت مجموعة "وورلد ويذر أتربيوشن" لمراقبة المناخ في تقريرها إلى أن العديد من مدن وبلدات أمريكا الشمالية وكندا تشهد ارتفاعا قياسيا في درجات الحرارة تراوحت بين 40 إلى 52 درجة مئوية، وأن هذا "الاحترار المناخي الناجم عن انبعاثات غازات الدفيئة، زاد احتمال حدوث موجة الحر التي ضربت في يونيو، 150 مرة على الأقل".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الصور