13:47 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر

    أزمة ما بعد "كورونا" وسبل حلها

    قوانين الاقتصاد
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    تسبب الانتشار السريع لفيروس "كورونا" بإغلاق معظم الدول لحدودها، وتأثر الاستيراد والتصدير وقطاعات السياحة والسفر وشركات الطيران، ما ينبئ بإفلاس بعض الشركات وتخليها عن موظفيها، إذ توقعت منظمة العمل الدولية أن يفقد 25 مليون شخص عملهم بسبب الفيروس.

    هذه الأزمة الإقتصادية، التي يتجه العالم بخطى سريعة نحوها، ستكون الأسوأ على الإطلاق إذا لم تتحرك الحكومات على غرار ما اتخذته الحكومة الروسية من إجراءات لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة حيث ستعفيها لمدة 3 أشهر من دفع أقساط التأمين وتأجيل دفع الإيجار (للممتلكات الحكومية).

    وحول الأزمة العالمية المقبلة قالت الخبيرة الاقتصادية نسرين زريق لبرنامجنا:

    "نتجه نحو كساد عالمي وانتكاسة اقتصادية مرعبة خاصة بالنسبة للدول النامية والمديونة، ولا أتوقع أن يتم تشكيل فريق دولي لمواجهتها لأن لكل دولة سياساتها الإقتصادية المنفصلة عن الأخرى... ربما ستتخذ مجموعة الثمانية ومجموعة العشرين بعض الإجراءات لحماية الدول الأعضاء فيها فقط".

    وحول الحلول أضافت زريق: "يجب على الحكومات تحقيق أعلى إنفاق للأفراد، والاعتماد على الاحتياطيات كحل وحيد لمواجهة الأزمة، إضافة إلى التوجه لدعم الشركات الصغيرة، وإلا ستزيد نسبة البطالة والفقر والجوع خاصة في الدول النامية."

    الإستماع للحلقة في التسجيل الصوتي.

    إعداد وتقديم: نغم كباس 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook