18:42 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    السعودية تزيد اليد العاملة في قطاع السياحة

    قوانين الاقتصاد
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: خسائر ليبيا تتجاوز 180 مليار دولار بسبب إغلاق آبار النفط؛ توقعات بانتهاء عصر النفط في الدول المتقدمة؛ زيادة اليد العاملة السعودية في قطاع السياحة.

    زيادة اليد العاملة السعودية في قطاع السياحة.

    تعتزم السعودية زيادة عدد المواطنين العاملين في قطاع السياحة بحلول عام 2030 من 3 إلى 10٪، وجذب ما يصل إلى نصف مليون شخص إلى هذا القطاع.

    وتتواصل وزارة السياحة مع منظمة السياحة العالمية، والتنسيق مع الجهات المعنية لاتخاذ ما يلزم لإعداد المتطلبات النظامية لافتتاح مكتب إقليمي للمنظمة في الرياض، وإتمام الترتيبات اللازمة لإنشاء أكاديمية عالمية مختصة بتدريب وتنمية قدرات العاملين في قطاع السياحة.

    وبهذا الخصوص قال  المحلل المالي والاقتصادي، صلاح سلطان،  لـ "قوانين الاقتصاد":"إن وزارة السياحة تولي اهتماما خاصة لدعم قطاع السياحة بالتعاون مع هيئة الترفيه وصندوق الترفيه، وهي قادرة على تنشيط القطاع من خلال الاستفادة من تجارب الدول الأخرى بالتصدي لفيروس "كورونا"، وتقديم الخدمات اللوجيستية، وتنظيم المنتديات الاجتماعية، وكيفية زيادة القيمة المضافة في القطاع بما يتناسب مع إجمالي الدخل القومي."

    إغلاق حقول النفط يستنزف الاقتصاد الليبي

    أدى الاقتتال الدائر في ليبيا إلى إغلاق حقول النفط وبالتالي منع تصديره ما انعكس سلبا على الاقتصاد وتسبب بخسائر تجاوزت 180 مليار دولار حسب محافظ المصرف المركزي، الصديق الكبير.

    وحول هذا الموضوع قال  المحلل السياسي والاقتصادي الليبي، الدكتور وليد مؤمن الفارسي، لـ "قوانين الاقتصاد":" هذه الخسائر جاءت بسبب القرارات الخاطئة للمؤسسة الوطنية للنفط، ومصرف ليبيا المركزي، وحكومة الوفاق التي قامت بإنفاق عائدات النفط على التسلح، وإن ليبيا قادرة على إعادة تصدير النفط بنجاح لكن الأهم هو التوزيع العادل والمنصف لعائداته ولكامل الليبيين."

    التفاصيل في الملف الصوتي

    إعداد وتقديم: نغم كباس

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook