15:06 GMT25 يوليو/ تموز 2021
مباشر

    خبير لبناني: لبنان يعيش مؤامرة وحالة من السرقة... ونحن بحاجة لتدخل الرئيس بوتين

    قوانين الاقتصاد
    انسخ الرابط
    0 50
    تابعنا عبر

    نناقش في حلقة هذا الأسبوع: انخفاض أسعار النفط بسبب توقعات بزيادة إنتاج "أوبك"، إلى أين الانهيار في لبنان بعد وصول الليرة إلى عتبة 23 ألف ليرة مقابل الدولار الأمريكي؟ والعراق يمدد اتفاقا نفطيا لإمداد الأردن بعشرة آلاف برميل نفط يوميا، الصين تفتتح أكبر سوف في العالم لتداول حصص انبعاثات الكربون.

    قفز الدولار الأمريكي إلى 23 ألف ليرة لبنانية، مباشرة عقب اعتذار رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري عن القيام بتشكيل الحكومة، والتي دامت محاولات تشكيلها نحو تسعة أشهر، الخطوة التي أدّت إلى تعميق أزمات لبنان السياسية والاقتصادية، فكيف سيتحمل الشعب اللبناني عواقب قرارات الحكومة، وإلى أين هذا الانهيار؟

    حول هذا الموضوع، قال الدكتور بيير عازار، الخبير اللبناني بالشؤون الجيوسياسية والاقتصادية لـ "قوانين الاقتصاد":

    "إن لبنان يتعرض لمؤامرة مستمرة منذ نحو سنتين ولكن استفحلت في الأشهر الأخيرة، يعني عمليا ارتفاع سعر الصرف مقابل الليرة اللبنانية وانخفاض القدرة الشرائية، هناك سرقة في الأسعار هذه ليست أسعار مرتفعة ويمكن قياسها بنسب مئوية، نحن نعيش حالة من السرقة تتداخل فيها مجموعة من الاحتكارات على كافة الأصعدة، نحن نحتاج إلى مؤتمر دولي وليس حكومة، أنا كنت دائما أناشد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لأنه يستطيع تحريك الأحداث لارتباطات خاصة بشخصه، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإدارة مؤتمر دولي، لإدخال معادلة السعودية وسوريا مجددا إلى الداخل اللبناني، طبعا هناك مسعى لإدخال لبنان في حرب أهلية وتجويع الناس ووضعه في خانة المجاعة".

    ماهو سيناريو النفط القادم بعد خلافات "أوبك+"؟

    انخفضت أسعار النفط، إذ أثارت توقعات بزيادة الإمدادات مخاوف المستثمرين، فيما من المرجح أن ترفع منظمة "أوبك" الإنتاج تماشيا مع انتعاش محتمل للطلب مع تعافي المزيد من الدول من جائحة "كورونا".

    حول هذا الموضوع، تحدث الدكتور محمد سرور الصبان، المحلل الاقتصادي السعودي، لبرنامج "قوانين الاقتصاد":

    "السبب الرئيسي في انخفاض أسعار النفط هو أن هناك موجة ثالثة ورابعة من جائحة "كورونا"، وبالتالي يعطي الانطباع بأن بعض الاقتصادات قد تعود إلى الإغلاق التدريجي أو المؤقت أو الجزئي وهذا يؤثر في الطلب العالمي على النفط، وأيضا انخفاض الأسعار يعكس الارتفاع والتحسن الذي طرأ على قيمة الدولار وسعر صرفه، أما بالنسبة للإمدادات فليس هناك زيادات بعد، ولكنها ستأتي بعد أغسطس/ آب 2021 بقيمة لا تزيد عن 400 ألف برميل وهي كمية ضئيلة مقارنة بالشح في الإمدادات الذي صاحب انتعاش الطلب".

    التفاصيل في الملف الصوتي.

    إعداد: حيدرة عجيب وتقديم: فرح القادري

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook