09:12 GMT23 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر

    موسيقى تشبه حبوب الهلوسة... المخدرات الرقمية خطر يهدد الشباب

    مساحة حرة
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    لم تعد المخدرات تقتصر على الحشيش والكوكايين والهيرويين وغيرها، بل تعدته ليصبح لدينا ما يعرف بالمخدرات الرقمية، حيث وجد بعض المستخدمين طريقاً لاستعمال التكنولوجيا في اختراق الدماغ البشري وخلق حالة من الشعور بالسعادة غير حقيقي ومؤقت، لتجذب الملايين من الشباب حول العالم وتبدأ في التغلغل إلى المجتمعات العربية.

    المخدرات الرقمية هي عبارة عن موجات متناغمة بطبقات مختلفة تؤثرعلى الخلايا العصبية بنفس تأثير المخدرات المعروفة بل أشد فتكا، ويصفها البعض بأنها موسيقى تشبه حبوب الهلوسة، وتحظى  فيديوهات موسيقى الهلوسة على "يوتيوب" بنسب مشاهدات عالية، مع تعليقات لمدمنين من جنسيات عربية.

    وتختلف أنواع هذه المواد الموسيقية فبعضها يعمل على خلق حالة من الهدوء والاستسلام، والبعض الآخر يعمل على تنشيط وإثارة العقل البشري، وخلق حالة من اللاشعور المؤقت بخلاف أنواع أخرى تعمل على تنشيط الحركة وعدم الثبات.

    تعليقا على هذا الموضوع قال أستاذ الإعلام الرقمي، الدكتور غسان مراد، إن:

    "إن المخدرات الرقمية ظهرت منذ حوالي 15 سنة وأخذت حيزا في الولايات المتحدة أولا ثم فرنسا، وبدأ الحديث عنها في وسائل الإعلام، واعتمدت على تقنية قديمة تسمى "النقر بالأذنين" اكتشفها العالم الألماني هينريش دوف".

    وأكد مراد أن: "المخدرات الرقمية ليست خطيرة بذاتها، ولكن خطورتها تكمن في إمكانية أن تؤدي إلي إدمان المخدرات التقليدية، وهي بحاجة إلى سياق اجتماعي معين لكي يكون لها تأثير علي تشويش الدماغ، إلا أنها ليست منتشرة بشكل كبير في العالم العربي".

    من جانبها، قالت الدكتورة رحاب العوضي، أستاذ علم النفس السلوكي: "إن المخدرات الرقمية هي نوع من الموسيقى يستخدم ذبذبات معينة تؤثر على أجزاء محددة من خلايا المخ، وانتشرت في الغرب حيث أدمنها الشباب، ولا يتساوى هذا النوع من المخدرات مع نظيرتها التقليدية من حيث تأثيرها السلبي".

    وأشارت العوضي إلى أن: "أي شيء يدعو الإنسان لترك حياته الطبيعية والذهاب للإنترنت سواء كان الألعاب الإلكترونية أو مواقع التواصل الاجتماعي يعتبر إدمانا".

    هذا وقال المايسترو هشام جبر، إن: "استخدام الموسيقي كمخدر للتأثير في وعي الإنسان طريقة قديمة جدا، ففي الثقافة الشعبية المصرية توجد فكرة (الزار) الذي يهدف إلى إخراج الأرواح الشريرة من الجسم عن طريق الإيقاعات العالية"، مضيفا أن: "هناك منطقة محددة في المخ تتعرف وتتلقى الموسيقي، ومع إيقاعات وذبذبات معينة يتم التأثير على هذه المنطقة، كما أكد أن هذا النوع من المخدرات ليس منتشرا بشكل كبير في مجتمعاتنا العربية".

    للمزيد تابعوا برنامج مساحة حرة.

    إعداد وتقديم: دعاء ثابت

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook