17:10 GMT18 يونيو/ حزيران 2021
مباشر

    الأجسام المضادة والبكتيريا النافعة والتصحر وهجرة الثدييات إلى أفريقيا

    مرايا العلوم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يطور باحثون جسما مضادا أحادي النسيلة يقلل من شدة الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالذئبة الجلدية، ووجدت دراسة جديدة أن أنواعا معينة من بكتيريا الأمعاء يمكن أن تحمي البكتيريا الجيدة الأخرى من علاجات السرطان، كما وتوصلت دراسة جديدة إلى أن أصغر القرود في العالم، والتي يزن كل منها 100 غرام، تنتمي إلى نوعين مختلفين وليس إلى نوع واحد.

    وجدت دراسة جديدة أجرتها جامعة نورث وسترن أن أنواعا معينة من بكتيريا الأمعاء يمكن أن تحمي البكتيريا الجيدة الأخرى من علاجات السرطان. كما أنها تخفف من التغيرات الضارة التي يسببها الدواء في ميكروبيوم الأمعاء؛ عن طريق التمثيل الغذائي لأدوية العلاج الكيميائي.

    طور باحثون جسما مضادا أحادي النسيلة يقلل من شدة الأعراض لدى الأشخاص المصابين بالذئبة الجلدية.

    طور علماء اختراعا جديدا من شأنه أن يحدث طفرة هائلة في القطاعات الطبية، وخاصة في مجال الكشف المبكر والسريع عن مرض السرطان، بما يمكن الأطباء من التعامل مع المرض سريعا.

    في هذه الحلقة أيضا نتحدث عن دراسة جديدة تقول إن صحراء شبه الجزيرة العربية قادت هجرة الثدييات إلى أفريقيا، وتوضح الرساة الحديثة أن انتشار صحاري شبه الجزيرة العربية وتقلصها على مدى ملايين السنين كان له الدور الأكبر في هجرة الثدييات الكبيرة وأسلاف الرئيسيات وتطورها.

    في هذه الحلقة كذلك نستعيد من ذاكرة العلوم سيرة أنطوان لافوازييه الملقب بأبي الكيمياء الحديثة وصاحب قانون حفظ الكتلة والمادة، والاقتصادي، وعالم الأحياء، والفيزيائي، وعالم الفلك.

    انظر أيضا:

    روسيا تحد استيراد البطاطس المصرية بسبب اكتشاف بكتيريا خطيرة
    الخبراء يحذرون من شيء أساسي في المطبخ "ملاذ للبكتيريا"
    الكلمات الدلالية:
    السرطان, بكتيريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook