02:03 16 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    بين السطور

    بعد إعلان البوليساريو استعدادها للتفاوض المباشر... هل يقبل المغرب؟

    بين السطور
    انسخ الرابط
    هند الضاوي
    0 10

    ضيوف الحلقة: النانة لبات الرشيد مدير مؤسسة الطباعة والنشر التابعة لجبهة البوليساريو؛ والدكتور المساوي العجلاوي أستاذ التاريخ المعاصر في جامعة محمد الخامس بالرباط والباحث في مركز الدراسات الإفريقي

    في تطور جديد لمسار قضية الصحراء الغربية ، أعلن مسؤول الشؤون الخارجية في جبهة البوليساريو الصحراوي، إن الجبهة "مستعدة للدخول في مفاوضات مباشرة" مع المغرب بشأن الصحراء الغربية،

    وأشار مسؤول الشؤون الخارجية في الجبهة، محمد سالم ولد السالك من الجزائر، إلى أن وفدا من البوليساريو التقى المبعوث الخاص الجديد للأمم المتحدة إلى الصحراء هورست كوهلير، في الـ25 يناير بالعاصمة الألمانية برلين..

    وقدمت الأمم المتحدة مبادرة لحل النزاع بين الجانبين، تقترح منح الصحراء الغربية "حكما ذاتيا" وبقاءها تحت السيادة المغربية وإجراء استفتاء شعبي بعد مرور 5 سنوات يحدد فيه السكان المحليون مصير الصحراء من خلال التصويت على خيارين، الأول: الحفاظ على وضع الحكم الذاتي ضمن السيادة المغربية، والثاني: الاستقلال التام عن المملكة المغربية ، ورفض الطرفان المبادرة..

    وتنتشر بعثة للأمم المتحدة منذ عام 1991 على خطوط التماس بين المغرب والصحراء الغربية لمراقبة وقف إطلاق النار بين البوليساريو والمملكة المغربية في انتظار تحديد مصير الإقليم.

    وتعقيبًا على ذلك.. قالت النانة لبات الرشيد مدير مؤسسة الطباعة والنشر التابعة لجبهة البوليساريو، في حديثها مع برنامج "بين السطور" المذاع عبر أثير "سبوتنيك" إن مسألة التفاوض المباشر مع المملكة المغربية يفرضها مجلس الأمن والأمم المتحدة ومعروضة أيضًا على طاولة الحل السلمي، مضيفة" المبعوث الأمم الجديد للصحراء كوهلير عرض المفاوضات وأعلنت البوليساريو استعدادها لذلك حيث لا يوجد لديها إشكالية في التفاوض مع المغرب من أجل إيجاد حلول سلمية لقضية النزاع الصحراوي".

    وحول  أهم محاور التفاوض، أوضحت أنه منذ 25 عام تعيش البوليساريو والمغرب في سيناريو المفاوضات ولكن دائمًا تتعطل ثم تنهض من جديد، ولكن المحور الرئيس هو كيفية التوصل إلى حل يفضي إلى حق تقرير المصير للشعب الصحراوي وهذا ما تقره كافة المواثيق الدولية وترفضه المغرب، حيث وافقت المغرب على إجراء الاستفتاء بعد مرور خمس سنوات من تاريخ توقيع الاتفاق، لكن مرت كل هذه السنوات والمغرب يمنع بشكل أو بآخر وصول الصحراويين لمرحلة الاستفتاء، واشارت الى  رفض البوليساريو لنظام الحكم الفيدرالي، نظرًا لأن الصحراء لم تكن يومًا تابعة للدولة المغربية.

    من جانبه، قال الدكتور المساوي العجلاوي أستاذ التاريخ المعاصر في جامعة محمد الخامس بالرباط والباحث في مركز الدراسات الأفريقية في حديثه مع برنامج "بين السطور" المذاع عبر أثير "سبوتنيك"، إن المغرب لن يقبل بالدخول في مفاوضات مباشرة مع جبهة البوليساريو إلا إذا استطاعت الأمم المتحدة تقديم جديد يتناسب مع الطرح المغربي، بالإضافة لتوضيح المبعوث الأممي للمسارات المقبلة انطلاقًا من التوجهات الجديدة للأمم المتحدة، متوقعًا عدم طرح المبعوث الأممي لأي حل لقضية الصحراء الآن بل سيبدأ في الإعداد لتقرير سيقدمه للأمين العام للأمم المتحدة في إبريل المقبل يتضمن رؤيته حول النزاع.

    وأضاف العجلاوي إن المرحلة الحالية لا تستدعي مفاوضات مباشرة، لأن هناك مبعوثا أمميا جديدا في الصحراء وهو السيد كوهلير وكذلك أمين عام جديد للأمم المتحدة، موضحًا وجود مقررات جديدة للأمم المتحدة تخص مناطق النزاع وتتبلور تلك المقررات في كتالونيا وكوردستان العراق وما يجري الأن في نيجيريا والكاميرون، وهي نأي الأمم المتحدة بنفسها عن التدخل فيما يسمى بتقرير المصير- وفق تعبيره- متسائلًا  في ظل السياسة الأممية الجديدة ماذا تستطيع أن تقدم الأمم المتحدة للطرفين ؟ 

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من برنامج "بين السطور" تابعونا…

    الكلمات الدلالية:
    أخبار المغرب اليوم, أخبار المغرب, المغرب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik